أخبار سوريا

البنتاغون يُحذر قوات بشار الأسد الإقتراب من آبار النفط

متابعة الوسيلة:

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، إن القوات الأمريكية المتواجدة شرق الفرات مخولة بمواجهة أي قوة (في إشارة لقوات بشار الأسد) تهـ.دد آبار النفط في شرق سوريا.

وقال جوناثان هوفمان، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، الخميس 07 تشرين الثاني: إن “عائدات النفط ستذهب لقوات سوريا الديمقراطية وليس للولايات المتحدة”.

وأشار هوفمان إلى أن “الولايات المتحدة ما زالت تعمل مع مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، وهي مستمرة في تزويدهم بالقوة والدعم لمحاربة تنظيم داعش”.

وأعرب هوفمان خلال مؤتمر صحفي عقده، في مقر البنتاغون عن توقعه بأن يُخضع الأتراك كل من يشتبه في ارتكابهم لجـ.رائم حرب للمساءلة أمام العادلة.

وكانت وسائل إعلام النظام أعلنت عن وصول قوات جيش الأسد إلى منطقة الرميلان مساء يوم الثلاثاء، إلى بعض حقول النفط.

واعتبرت أن هذا الانتشار هو تنفيذ لاتفاق سوتشي، الذي يقضي بوصول قوات النظام إلى الحدود بين القامشلي والمالكية بطول 60 كيلو متراً.

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام موالية بعض الجنود وهم يرفعون علم النظام، وعلى طريقة “سلفي وحفارة النفط خلفي”.

واعتبرت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام السوري، أن دخول قوات النظام إلى الحقول النفطية، هو الأول منذ أكثر من سبع سنوات.

إقرأ أيضاً: إسرائيل تؤكد دعمها لـ “قسد” وتوضح مصلحتها منهم

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أشار الشهر الماضي إلى أن شركات الطاقة الأمريكية قد تشغل حقول النفط في شمال شرقي سوريا.

وعبرت واشنطن في أكثر من مناسبة عن التزامها بتعزيز قدراتها العسكرية في سوريا بالتنسيق مع قسد لحماية الحقول النفطية.

ودخلت تعزيزات أمريكية كبيرة إلى سوريا، يوم الاثنين (28 أكتوبر 2019)، واتجهت إلى القواعد الأمريكية القريبة من حقول النفط والغاز في محافظتي دير الزور والحسكة شرقي البلاد.

دخول قوات النظام لأحد حقول النفط في رميلان

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق