Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
السوريون حول العالم

الدنمارك تزيد معاناة لاجئين سوريين وتدفعهم نحو الخيار الأقسـ.ـى!

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريراً يتضمن المعاناة التي يواجـ.ـهها السوريون الذين لجأوا إلى  الدنمارك، بفعل إجراءات الحكومة والتي تشبه “المـ.ـوت البطيء”.

وبحسب الصحيفة فإن الكثير من اللاجئين باتوا يقيمون في مراكز احتجاز، بعد إلغاء تصاريح إقاماتهم، ونقلهم لمراكز ترحـ.ـيل.

وباتت الحكومة الدنماركية تفرض رقابة صارمة على السوريين حيث أصبحت حياة اللاجئين السوريين في الدنمارك  أشبه ما تكون بالمـ.ـوت البطيء.

ووفقاً للصحيفة فقد مضى على احتـ.ـجاز السوريين ضمن مراكز الترحـ.ـيل، قرابة ستة أشهر.

وأشارت الصحيفة إلى أن احتمالية عودتهم إلى سوريا باتت خياراً مرعـ.ـبًا للغاية، رغم ذلك تصر الدنمارك على المضي بإجبار اللاجئين، على العودة.

ورأى تقرير الصحيفة أن الهدف من الإجراءات الدنماركية هو ردع أي محاولة من قبل طالبي اللجوء لمنعهم من القدوم إلى الدنمارك.

وأكد التقرير  أن العائدين إلى سوريا تعـ.ـرضوا للابتـ.ـزاز والإخـ.ـفاء القـ.ـسري والتعـ.ـذيب والعنـ.ـف الجنـ.ـسي،

وواصلت السلطات الدنماركية سحب إقامات لسوريين مقيمين على أراضيها، ما جعلها أول دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم السوريين من صفة اللجوء.

كما تضمن قرار سحب تصاريح الإقامة، 205 سوريين، من بينهم طلاب مدارس ثانوية وجامعات وسائقو الشاحنات، وموظفو مصانع.

اقرأ أيضاً: صفقة بين بوتين وأردوغان تغضب مؤيدي بشار الأسد!

وبحسب الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان التي وقعت الدنمارك عليها، فلا يمكن العمل بشكل جزئي على إرسال طالبي اللجوء المرفوضين إلى سوريا بالقوة.

جدير بالذكر أن  عدد اللاجئين السوريين في الدنمارك يبلغ 19 ألفاً و700 لاجئ وذلك بحسب إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى