أخبار سوريا

ماهر الأسد يعبر الحدود ويسيطر على مصدر رزق يدر عليه اموالاً طائلة من خارج سوريا

تابعنا على منصة غوغل الإخبارية

كشـ.ـف موقع “صوت بيروت إنترناشونال” تـ.ـورط مجموعات تابعة لماهر الأسد شقيق بشار الأسد بتشـ.ـكيل مافـ.ـيات لسـ.ـرقة السيارات اللبنانية وتهـ.ـريبها إلى سوريا.

وقال الموقع حسبما رصدت الوسيلة إن هذه المجموعات تهـ.ـرب السيارات المسـ.ـروقة عبر المعابر غير الشـ.ـرعية، وبيعها كقطع غيار إلى العراق عن طريق الميليـ.ـشيات الإيرانية.

وأضافت أن أرقام سرقة السيارات في لبنان باتت “مخيـ.ـفة”، إذ أن الامر وصل إلى سـ.ـرقة أكثر من 20 سيارة خلال 24 ساعة.

وأكدت المصادر أن السيارات المسـ.ـروقة يتم إرسالها إلى سوريا عن طريق عصـ.ـابات منظـ.ـمة تنشـ.ـط داخل لبنان.

واعتبرت أن ظاهرة سـ.ـرقة السيارات بهذه الكمية يدل على أن هناك دولة تقـ.ـف وراء السـ.ـرقات.

وأشارت المصادر إلى أن أسواق بيع السيارات في سوريا غير ناشط نظراً للأوضاع الاقتصادية في دمشق.

وكشـ.ـفت التحقـ.ـيقات بأن هناك أعداد كبيرة من المافـ.ـيات التابعة لـ “ماهر الأسد” ، تتواصل مع أفراد العصـ.ـابات الناشطة في لبنان.

ولفتت المصادر أن هذه المجموعات تقوم بسـ.ـرقة السيارات على مدار الساعة، لإرسال المحصول اليومي من السـ.ـرقات إلى داخل سورية عبر المعابر الشرعية وغير الشرعية دون أي مراقبة.

وبحسب المصادر, تذهب السيارات المسـ.ـروقة من داخل لبنان إلى سوريا حيث يتكفل أتباع “ماهر الأسد” باستلامها وركنها داخل مرآب استحـ.ـدث خصيصاً لهذه الغـ.ـاية.

اقرأ أيضاً: سلّم توزيع رواتب الموظفين في سوريا بعد إقرار الزيادة التي تبلغ 50 في المائة!

وتابعت أن أتباع ماهر الأسد يقومون بتغيير رقم “الشاسي” للسيارات وشرعـ.ـنتها لتصبح صالحة للسير داخل الأراضي السورية.

وبينت أن قسمًا كبيرًا من السيارات يتم تفكـ.ـيكها قطعاً، ومن ثم توضيبها داخل الحاويات استعداداً لبيعها إلى العراق عن طريق الميليـ.ـشيات التابعة لإيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!