السوريون في تركيا

هـ.ـذه حقيـ.ـقة إنـ.ـهاء عقـ.ـود المعلمين السوريين في تركيا!

تابعنا على منصة غوغل الإخبارية

تـ.ـداول معلمون سوريون متـ.ـطوعـ.ـون في مدارس بعـ.ـض الولايات التركية، وخصوصاً في ولايتي هاتاي وماردين جنوبي البلاد، رسائل نصّية قالوا إنها صدرت من مديريات التربية الفرعية في الولايات، ومن مديري مدارسهم، يبلغونهم فيها انتهاء عـ.ـقـ.ـود تطـ.ـوّعـ.ـهم مع منـ.ـظمـ.ـة “اليونيسيف” والاستغناء عن خدماتهم داخل المدارس التركية.

الرسائل التي تم تداولها عبر مجموعات خاصة بالمعلمين السوريين العاملين في تركيا على مواقع التواصل الاجتماعي، تفـ.ـيـ.ـد بإيداع منـ.ـظمـ.ـة اليونيسيف مبلغ 2000 ليرة تركية ضـ.ـمـ.ـن حساباتهم في مؤسسة البريد والحوالات التركية (PTT) كتعـ.تويـ.ـض عن دعم جـ.ـائحـ.ـة كـ.ـورونـ.ـا التي أعلنت الحكومة التركية انـ.ـتهـ.اء إجـ.ـراءات التـ.ـصدّي لها ابتداءً من اليوم الخميس الأول من تموز الجاري.

كما أشارت الرسالة إلى تـ.ـوقّـ.ـف دوام المعلمين السوريين، ابتداءً من يوم غدٍ الجمعة (الثاني من تموز)، في المدارس التركية التي وزّعتهم عليها وزارة التربية التركية منذ بداية تطبيق برنامج دمج الطلاب السوريين في التعليم الوطني التركي (PICTES) منذ نحو 3 سنوات.

مصدر الرسالة وماهيتها
فريق من المعلمين ممن تداولوا نص (الرسالة) قالوا إنها إبـ.ـلاغ بـ.ـانـ.ـتهـ.ـاء العـ.ـقد بين المعلمين في المدارس التركية ومنـ.ـظمـ.ـة اليونيسيف (الجهة المانحة لـ بدل التطوّع الشهري للمعلمين السوريين في تركيا)، وبالتالي فإن مبلغ الدعم المـ.ـمنـ.ـوح لقاء جـ.ـائحـ.ـة كـ.ـورونـ.ـا (2000 ليرة) هو بمثابة تـ.ـعويـ.ـض أخير للمعلمين فـ.ـضلاً عن منـ.ـحة شهر حزيران (بدل التطوّع/ الراتب) التي ستُصرف خلال هذا الشهر، بحيث تكون آخر المـ.ـدفـ.ـوعـ.ـات من المـ.ـنظمـ.ـة.

وبـ.ـحسـ.ـب ترجمة نصّ الرسالة المتداولة، يتّضح أنها مقـ.ـتبسـ.ـة من رسائل داخلية بين مديري بعـ.ـض المدارس أو المديريات الفرعية داخل الولايات التركية، ثم جـ.ـرى تناقلها عبر منصات التواصل وغرف الـ (واتساب)، كما لم يتم التأكّد من وجود أي رسالة نصّية رسمية (مسج) على الهواتف المحمولة، أو (إيميلات) عبر البريد الإلكتروني.

ترجمة غير دقيقة
المدرّس (حسام العلي) يقول لـ موقع تلفزيون سوريا إن الرسالة عبارة عن “تـ.ـبليـ.ـغ للمعلمين بعطلتهم الصيفية التي تبدأ اعتباراً من الـ2 من هذا الشهر، ولا دخل لها بعـ.ـقـ.ـود المعلمين أو انـ.ـتهـ.ـاء عملهم”. وأضاف: “بعض المعلمين ربطوا بين الجزء المتعلّق بدعم جـ.ـائحـ.ـة كـ.ـورونـ.ـا (الـ2000 ليرة تركية) وبين المـ.ـنحـ.ـة الشهرية (2020 ليرة) وكلاهما من اليونيسيف، ثم ترجموا العبارة بصورة مـ.ـغايـ.ـرة لما تضمنته الرسالة المـ.ـسرّبـ.ـة” على حد وصفه.

altrbyt_altrkyt.jpg
فصل معلمين سوريين من المدارس التركية.. أسـ.ـبـ.ـاب القـ.ـرار وأبعاده
أما المدرّس (ياسر) أحد المدرسين السوريين المتطوعين في مدرسة بمدينة إسطنبول، فيتساءل: “لو كانوا سيـ.ـفصلونـ.ـنا فعلاً، فلماذا أرسل لنا المدير برنامج الدوام الصيفي، مع تشـ.ـديـ.ـده (المدير) على التـ.ـزامنـ.ـا بالدوام؟”.

وأفاد ياسر في حديثه لـ موقع تلفزيون سوريا، بأن جميع زملائه من المعلّمين المتطوعين في إسطنبول، وكذلك في العـ.ـديـ.ـد من الولايات التركية الأخرى، تقاضوا مبلغ دعم جـ.ـائحـ.ـة كـ.ـوفيـ.ـد- 19 المقدّم من اليونيسيف عبر بطاقاتهم البنكية الصادرة من مؤسسة (PTT) من دون أن تردهم تلك الرسائل أو يتم إبـ.ـلاغـ.ـهـ.ـم بـ.ـقبـ.ـض مبلغ الدعم، وإنما علموا بإيداع الـ 2000 ليرة عبر منشورات زملائهم وصور الرسالة المتداولة.

مسؤول في التربية يـ.ـؤكـ.ـد تـ.ـوقّـ.ـف دوام المعلمين
من جهة أخرى، تناقل المعلمون عبر غرف (واتساب) خاصة، تسجيلاً للمعلّم والناشط التربوي “طه الغازي” ذكر فيه أنه “تمّ التواصل مع مسؤول مديرية (تعليم مـ.ـدى الحـ.ـياة) في التربية التركية الفرعية بإسطنبول، الأستاذ جلال الدين، الذي أكّـ.د تـ.ـوقّـ.ـف المعلمين السوريين عن الدوام إلى مدارسهم بدءاً من الثاني من الشهر الجاري، وهم غير ملزمين بالدوام. ولكنه لم يتطرق إلى أي قـ.ـرار بـ.ـخصـ.ـوص انـ.تتهـ.ـاء العـ.ـقـ.ـود أو استمرارها مع المعلمين السوريين المتطوعين، قائلاً بأن مستقبلهم غير واضح حتى اللحظة”.

وأضاف الغازي بـ.ـحسـ.ـب التسجيل المتداول، أنه “ربما سيتم توقيع مشروع جـ.ـديـ.ـد بخصوص المعلمين السوريين، سواء مع اليونيسيف أو غيرها خلال الشهور القليلة المقبلة، وحتى ذلك الحين لا يوجد أي شيء واضح بهذا الخصوص”.

بينما يرجّح معلمون آخرون أن يتم وضع مشروع جـ.ـديـ.ـد، تفصل فيه التربية التركية بالـ.ـتعـ.ـاون مع اليونيسيف أو الاتحاد الأوروبي، الجامعيين وطلاب الدراسات العليا الحاصلين على شهادة إتقان اللغة التركية مستوى (A2 أو B1)، عن المعلمين من حملة شهادة المعهد المتوسط فما دون؛ من ناحية المدارس وطبيعة العمل والأجور والميزات الممنوحة لكل من الطرفين.

مشروع “دمج اللاجئين الأطفال السوريين/ PICTES”
في عام 2016، أطـ.ـلقـ.ـت وزارة التربية والتعليم التركية، بالـ.ـتعـ.ـاون مع مفوضية الاتحاد الأوروبي، مشروع “دمج اللاجئين الأطفال السوريين/ PICTES” أو (PIKTES باللفظ التركي) في نظامها التعليمي، ويتم تـ.ـغطيـ.ـة كامل ميزانية المشروع من قبل الاتحاد الأوروبي في إطار “برنامج الدعم المالي لأجل اللاجئين في تركيا” عبر نظام الهبة المباشرة.

ويغطي المشروع 26 ولاية تركية، تمثل الولايات التي ينتشر فيها القسم الأكبر من اللاجئين السوريين. وسيبقى المشروع مستمراً حتى كانون الأول من عام 2021، بـ.ـحسـ.ـب تأكيد الموقع الرسمي للمشروع.

قبل ذلك، كان المعلمون السوريون يشرفون على تعليم الطلاب السوريين المنهاج التعليمي السوري المعدّل، في “المراكز السورية المؤقتة” التي كانت تنـ.ـتشـ.ـر داخل المخيمات منذ نهاية العام 2011 ثم راحت تتبع لبعض منـ.ـظمـ.ـات “الإغاثة” والجمعيات الأهلية داخل بعض المدن والولايات التركية منذ عام 2012.

اقرأ أيضاً: أردوغان يتحدث عن وجود القوات التركية في سوريا ويحسـ.ـم الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة

المعلم السوري من نصيب “اليونيسيف”
بعد الانـ.ـتهـ.ـاء من خـ.ـطـ.ـة دمج الطلاب السوريين في المدارس التركية، خلال الأعوام ما بين 2016- 2020، بالـ.ـتزامـ.ـن مع ذلك، جـ.ـرى توزيع المعلمين السوريين تـ.ـباعـ.ـاً على المدارس التركية أيضاً.

وبلغ عدد المعلمين السوريين الموزعين على المدارس التركية بعد إغـ.ـلاق المراكز المؤقتة وإتمام الدمج 12 ألفاً و352 معلماً. ما يقرب من ثلثهم تم توزيعهم على مدارس “إمام وخطيب” لتدريس مبادئ اللغة العربية للطلبة الأتراك مع الطلبة السوريين الذين تم دمـ.ـجهـ.ـم. أما بقية المدرسين فقد تم تـ.ـوزيـ.ـعهـ.ـم على مختلف المدارس التركية الأخرى بصفة “مشرفين وموجهين ومترجمين ومكتبيين ومناوبين”، نظراً لـ.ـعـ.ـدم وجود شواغر تدريسية يعملون بها داخل المدارس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!