أخبار سوريا

مركز أبحاث يؤكد عدم ارتياح إسـ.رائيل من بقاء بشار الأسد في الحكم.. هـ.ذا ما طالب به!

تابعنا على منصة غوغل الإخبارية

كشف مركز أبحاث إسـ.رائيلي عن عدم ارتياح إسـ.رائيل من استمرار بقاء رأس النظام السوري بشار الأسد في سوريا بات.

وأوصى “مركز بحوث الأمن القومي” التابع لجامعة “تل أبيب” العبرية، ورصدت الوسيلة ببذل جهد دولي لإزاحة الأسد كمدخل لإبعاد إيـ.ران.

وقال المركز إن سوريا في المستقبل المنظور ستبقى منقسمة ومفككة.

وأضاف المركز أن “إيران تهيئ قواعد لقوة “القدس” من “الحرس الثوري” الإيـ.راني في شمال سوريا”.

وأشار إلى أن ذلك يسمح بانتشار سريع للقـ.وات ووسائل إطلاق الصـ.واريخ والطـ.ائرات المسيرة نحو إسـ.رائيل عند الطـ.وارئ.

وبحسب المركز, فإن الهـ.جمات الجـ.وية الإسـ.رائيلية، لا تمنع التموضع والنفوذ الإيـ.راني المتعاظم في سوريا.

إلا أن هذه الاسـ.تهـ.دافات تشوش بعض الشيء المخططات الإيـ.رانية لخلق جـ.بهة هجـ.وم ضد إسـ.رائيل.

واعتبر المركز الإسـ.رائيلي أن بقاء “بشار الأسد” في الحكم سيعاظم التحـ.دي الأمني أمام إسـ.رائيل.

وأكد أن 3 فرضيات إسـ.رائيلية تبددت هي أن جهد الهـ.جمات سيمنع التموضع الإيـ.راني العسـ.كري في سوريا، وأن روسيا ستبذل جهدا لدحر الفروع الإيـ.رانية وتقليص نفوذ طهـ.ران.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد يصدر مرسوماً يخص فيه الحلبيين!

أما بالنسبة للفرضية الثالثة فيرى المركز أنه من الأفضل وجود حكم مركزي حتى تحت قيادة “الأسد” في دولة موحدة على كثرة العناوين.

وتصر إسـ.رائيل على إبعاد المجموعات الإيـ.رانية من الحدود السورية الإسـ.رائيلية رافضة بقاء أي قـ.وة إيـ.رانية في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى