دراما وفن

عباس النوري يعتـ.رف بأنه مزعج وصاحب مشـ.اكل ويتحدث عن عمله كبائع خضار على العربة!

تابعنا على منصة غوغل الإخبارية

صـ.دم الفنان السوري “عباس النوري” جمهوره ومحبيه في الحديث عن أيام طفولته والتي تختلف عن حياة الكثيرين من الأطفـ.ال.

وقال النوري في حديث رصدته “الوسيلة” أن لديه 11 أخ توفـ.ي منهم واحد، وكان يعيش مع عائلته في منزل فيه 13 عائلة.

وأضاف أنه كان طفلاً كثير الحركة ومزعج وصاحب مشـ.اكل، مردفاً أنه لم يكن يميز بين الشارع والمنزل، بسبب كثرة الأولاد.

وقال: “كنت ما بفرق بين الشارع (الزقاق) وما بين البيت وكان الزقاق بالنسبة إلى أرحم وأحلى وهو حياتي، كنت أكل قتـ.لة ونام”.

ولفت الفنان السوري إلى أنه تنقل مع عائلته إلى أكثر من منزل حتى تمكن والده من شراء منزل خاص بالتشارك مع أخوته.

النوري تابع أن ملجأه في أيام الطفولة كان جده والد أمه، لافتاً إلى أنه كان يعمل بائع خضار على العربة في مناطق الأغنياء.

وأردف أنه كان يرافقه إلى ما أسماها حارات الأغنياء والأكابر، قائلاً: “كنت لما وصل لباب توما حس حالي بـ لوس أنجلوس”.

وتابع الفنان السوري أن “الشام بالنسبة إلي كانت هي الحارة الي فيها زبـ.الة وقطط عمتحفر فيها لتاكل وتشيل شقفة عظمة”.

اقرأ أيضاً: شكران مرتجى ترد على تغيّر ملامحها من خلال مقطع مصور بلا مكياج (فيديو)

وأضاف أنه كان ينام عندما يتعب أثناء مرافقة جده في صندوق العربة بين سحارات، مضيفاً أن جده كان أول من علمه على “الفن”.

وأوضح أن والده كان قاسياً جداً معه ومع أخوته الشباب لدرجة أنه لم يسأله عن حاله حتى بلغ سن الخمسين لأنه كان يريدهم رجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى