إقتصاد

دبلوماسي سوري يكـ.شف الأسبـ.اب غير المعلنة لأزمة المحروقات في سوريا

تابعنا على منصة غوغل الإخبارية

أوضح الدبلوماسي السوري المنشق عن النظام السوري بسام برابندي السبب غير المعلن وراء أزمة المحـ.روقات التي تعـ.اني منها مناطق الأسد.

ونفى برابندي أن يكون سبب أزمة المحروقات الأخيرة هو التأخير في توريد الشحنة الإيـ.رانية.

وأكد الدبلوماسي في منشور على الفيسبوك رصدته الوسيلة أن سبب الأزمة الرئيسي أن نظام الأسد ليس لديه قطع أجنبي لدفع ثمنها.

وقال إن إيران لا تعطي الوقود بالمجان .. إيران تعطي قروضا طويلة الأمد بضمانات سيادية (موارد طبيعية).

وأشار إلى أن الأسد باع سوريا للروس والإيـ.رانيين ولم يعد هناك أملاك يمنحها كضمانات ليحصل على النفط والموارد.

وأضاف: “الأسد رَهن كل البلد لإيران وروسيا و ما عاد في ضمانات سياسية”.

وتابع: “ولا عاد في شيء يعطيه كضمانات (أملاك سورية) لقروض مستقبلية لاستمرار استرداد النفط والمواد الأساسية من إيران و روسيا، لذلك لا يوجد وقود”.

وجاء منشور برابندي مع تطمينات مسؤولي النظام بقرب انفراج أزمة المحـ.روقات وحديثهم عن وصول ناقلة نفط إيرانية إلى السواحل السورية.

وإشارة لفشل حكومة النظام بتأمين المحـ.روقات أصدرت تعميماً بتقليص عدد العاملين في بعض وزارات وجهات القطاع العام.

اقرأ أيضاً: فيصل القاسم يؤكد أن بإمكان بشار الأسد تحسين الأوضاع المعيشية للسوريين لكنه لا يجرؤ على ذلك خـ.وفاً من!

وتمر أزمة خانقة في المحروقات على مناطق سيطرة النظام منذ أكثر من أسبوع وسط شلل الحركة ومشاهد طوابير السيارات أمام المحطات.

وسبق أن برر وزير النفط والثروة المعدنية بحكومة الأسد أزمة المحـ.روقات بسبب أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى