دراما وفن

ابن حاتم علي يستذكر ما فعله والده قبل رحيله بيوم!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أيام قليلة مرت على رحيل المخرج السوري الذي أدمع العيون وأحزن القلوب “حاتم علي”، ما جعل نجله عمرو يستذكر ما كان يفعله قبل رحيله.

مشيراً بأنه لم يصدق ما حدث في هذه الأيام وكيف اختفـ.ى فجأة عم الحياة على الرغم من وجود مشاريع بينهما.

وكتب عبر منشور مطول عبر الفيسبوك وفق ما رصدت الوسيلة قال فيه “أبي عشرة أيام مضت وأنا لا أعرف ماذا أكتب فصدى صوتك لا يزال يتردد مدوياً في رأسي”.

وتابع “أما صورنا الأخيرة فتأبي مغادرة مخيلتي. عشرة أيام وأنا أحاول جاهداً ترتيب وقائع الأيام الأخيرة فأتذكر حـ.ادثة هنا وأنسى حدثاً جللاً هناك”.

مضيفاً “جلستنا الأخيرة في حديقة فندق ماريوت، غداؤنا الاخير في حديقة سمكمك المهندسين، افتتاح فيلم 200 متر في صالة سينما زاوية…”.

وأكد عمرو حاتم علي بأنه لم تكن أي مؤشرات تجعله يستشعر حدوث أمر كهذا “كيف لي أن أعرف أنها أيامنا الأخيرة معاً؟ كيف لي أن أحزر؟ أن أحدس؟ أو أتوقع، أشك أتهيأ؟”.

كما ذكر عمرو بأن والداه عندما كان يؤدي مشهد مـ.وت ضمن الأعمال يرتعب حتى يقوم حاتم علي بمواسـ.اته بأن هذا الأمر تمثيل.

“عشرة ايام وأنا أتذكر عودتك من مشهد تصوير حـ.ادث السير في مسلسل الرجل بقميص مـ.دمى، خوفي وهلعي وبكائي، حضنك وابتسامك وقولك: هذا تمثيل”.

اقرأ أيضاً: جمال سليمان ينتقد واقع السوشال الميديا ويتحدث عن آلية إدارتها لتحريك الغرائز!

متمنياً أن يكون ما حدث هو مشهد “فيا ليت كل الذي حدث تمثيل في تمثيل وليت الآلام والأحزان الهاجعة في قلبي تعيد إلي روحك الأخاذة الآسرة ولو لمرة واحدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى