السوريون في لبنان

أطراف لبنانية تمارس ضغوطاً جديدة ضد اللاجئين السوريين شمال لبنان

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

اتخذت أطراف لبنانية خطوات غير مسبوقة وخطيـ.رة ضد اللاجئين السوريين في شمال لبنان بعد حـ.ادثة مخيم بحنين التي افتعلها شبان لبنانيون.

وقال موقع “أورينت نت” ورصدت الوسيلة إن أطرافًا لبنانية شمال البلاد دفعت باتجاه منع اللاجئين السوريين الذين احترق مخيمهم في منطقة المنية من إعادة إقامة المخيم من جديد.

وأكد الموقع أن ضغوطاً مورست من قبل عدة أطراف على مالك الأرض المقام عليها المخيم، المدعو محمود دنيا، لمنع إعادة بنائه بعد أن تشرد ساكنوه.

ويرغب اللاجئون بإعادة بناء خيامهم في نفس المكان، رغم إلزامهم بدفع مبالغ عن كل خيمة، تتراوح بين 120 و175 ألف ليرة لبنانية, وفق الموقع.

وتأتي هذه التطورات في إطار حملات العنصـ.رية والكـ.راهية ضد السوريين ورغبة بطـ.ردهم من الأراضي اللبنانية.

وكان شبان لبنانيون قد أضـ.رموا النـ.يران في خيام النازحين بمخيم بحنين بعد إشكال مع عمال سوريين لرفضهم دفع حقوقهم.

اقرأ أيضاً: بوتين يؤكد أن القرارات التي يتخذها بخصوص سوريا تنطلق من مصالح روسيا بالدرجة الأولى

وتسبب الحـ.ريق بتدميـ.ر المخيم بالكامل وتشـ.ريد اللاجئين السوريين الذين كانوا يسكنوه.

وتحمل اللاجئون السوريون الكثير من حملات العنصـ.رية والضغوطات التي مورست ضدهم والمطالبات الحكومية والشعبية بإعادتهم إلى سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى