أخبار سوريا

دول عربية تسعى لفرض حل سياسي في سوريا يتعلق بمصير بشار الأسد!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

كشف مصدر سياسي معارض عن وجود محاولات تقودها أطراف عربية لفرض حل سياسي في سوريا يضمن بقاء رأس النظام بشار الأسد في السلطة.

ونقل موقع عربي 21 عن المصدر، أنه “منذ بداية الثورة السورية، اتخذت دول عربية موقفا واضحا في دعمها للثورة”.

وأشار المصدر إلى أن هذا الموقف كان بفعل تقاطع مصالحها مع تغيير سلوك النظام السوري إقليميا، من حيث علاقته بإيران.

وأضاف دولاً عربية معروفة للجميع باتت تتخوف من أن تفرز الثورة السورية كما حال تونس والسودان نظام حكم ديمقراطي ما جعلها تغير مواقفها تجاه الأسد.

وبين المصدر أنهم أكدوا في المعارضة السورية، عدم وجود أي حل سياسي خارج القرارات الأممية.

وتابع: وكان لنا موقف واضح تجاه محاولة أطراف عربية الهيمنة على هيئة التفاوض لتليين مواقف المعارضة من بقاء الأسد.

واعتبر المصدر أن الحراك الإماراتي المصري ليس وليد اللحظة، وإنما يعود لفترات سابقة.

وذكر المصدر بأن عدداً من الدول التي تتموضع في المحور الإماراتي المصري، قد أعادت علاقاتها الدبلوماسية مع الأسد.

ورأى المصدر أن الملف السوري ليس إقليمياً، بل دولي، وأن قرارات دولية تحكم مساره.

ولفت أن الأهم وجود توازنات دولية وإقليمية تقف بوجه أي محاولة تضمن بقاء الأسد.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يفرق بين اللاجئين السوريين ويصنفهم إلى قسمين واضعاً شروطاً لعودتهم!

واعتبر الباحث بمركز “جسور للدراسات”، عبد الوهاب عاصي إعلان مسار سياسي جديد في سوريا برعاية عربية، أنه غير منطقي.

وكان مسؤولون رفيعو المستوى من وزارات خارجية كل من مصر والإمارات والأردن والسعودية قد بحثوا في القاهرة قبل أيام الملف السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى