إقتصاد

إعلام بشار الأسد يحمل روسيا مسؤولية الإخلال بعقد استثمار مرفأ طرطوس وارتكاب تجاوزات كبيرة!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

حملت صحيفة “الوطن” شركة “ستروي ترانس غاز (CTG)” الروسية المستثمرة لمرفأ طرطوس مسؤولية الإخلال بالعقد المبرم مع النظام.

واتهمت الصحيفة حسبما رصدت الوسيلة الشركة بعدم الإيفاء ببنود العقد المتعلق باستثمار المرفأ.

ونقلت حزمة من شكاوى العاملين الذين اتهموا الشركة الروسية بمخالفات تناقض ما نص عليه العقد المبرم منذ 10أشهر.

وقالت الصحيفة نقلاً عن شكاوى العمال إن المرفأ بات في “أسوأ حالاته” إذ لم تشهد الشركة أي زيادة في خطوط النقل أو الشحن.

وبينت رسائل العاملين تعنّت الشركة في تحويل 256 مليون ليرة كأجور لقاء الطبابة والأجور والتعويضات والغذاء والمياه والكهرباء والبطاقة الذكية.

ولفتت رسائل عمال المرفا أن الشركة تعمل على تمديد عقد استثمارها للمرفأ إلى عشر سنوات بدلاً من أربع سنوات.

وبحسب عاملي المرفأ, تتذرع الشركة بتبعات قانون قيصر على عملها، والذي تسبب بصعوبات بالحصول على الأموال وانخفاض حركة الملاحة والشحن.

لكن عمال المرفأ, كما تشير الصحيفة, يصفون تبريرات الشركة بـ”الباطلة” لطالما أن توقيع العقد تم بظروف الحصار والعقوبات.

وأوضح العاملون في المرفأ, وفق الصحيفة, أنه ” لولا هذه الظروف لما لجأت سوريا إلى مشروع كهذا وفي هذا التوقيت”.

اقرأ أيضاً: منبر الجمعيات السورية في تركيا يوضح تفاصيل جديدة بخصوص الحصول على الإقامة الإنسانية للسوريين

وكانت حكومة الأسد قد وقعت عقداً مع روسيا لاستثمار مرفأ طرطوس مدة 49 عاماً مقابل استثمار 500 مليون دولار بذريعة تحديث المرفأ وتوفير 3700 فرصة عمل.

ويمتلك شركة “ستوري ترانس غاز” الملياردير الروسي غينادي تيمتشنكو، وهو من الحلقة الضيقة للرئيس فلاديمير بوتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى