أخبار سوريا

رامي مخلوف يتحدى نظام الأسد مؤكداً أن المساعدات التي تبرع بها لمتضرري الساحل ستصل بالقوة!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أكد رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد، أن المساعدات التي تبرع بها (سبعة مليارات ليرة) ستصل لمتضـ.رري الحـ.رائق، بـ“قوة القانون”.

وذكر مخلوف في منشور عبر “الفيسبوك” رصدته الوسيلة بأن اليوم يشهد انتهاء المهلة القانونية لتنفيذ مضمون الكتاب المرسل إلى إدارة “سيريتل”.

وكان مخلوف قد أعلن في 13 تشرين الأول الحالي “دفع مبلغ سبعة مليارات لمتضـ.رري الحـ.رائق” مطالباً سيريتل بتنفيذ ذلك.

وقال مخلوف إن هذه المساعدات ستصل إلى مستحقيها “بقوة القانون”, وفق تعبيره.

وينص القانون على أنه بإمكان 10% من مساهمي الشركة الطلب عقد هيئة عامة وتوزيع الأرباح.

ودعا سيريتل لتسديد المساعدات قانونياً, مضيفاً: “يتوجب على سيريتل وبقوة القانون دفع مبلغ 7مليارات لتُصرف على المتضـ.ررين”.

ولفت أن كتابه جاء “وفقًا للقوانين والأنظمة النافذة”.

وشدد مخلوف أن “سيريتل” ليست “ملكًا للدولة السورية” وإنما تتقاضى الدولة من عائداتها 20%، أي نحو 50% من أرباحها.

وأوضح مخلوف إمكانية دفع الشركة للمبالغ المطُالب بها للدولة على أقساط مع دفع فوائد.

وبحسب مخلوف, فإن مبلغ المنحة المالية، ليس من المبالغ المحجوز عليها، على اعتبار أن الحجز يطاله شخصياً وليس على الشركة وشركائها.

واعتبر مخلوف أنه لا يوجد موانع قانونية طالما أن الأمر ليس شخصيًا.

وتوعد مخلوف نظام الأسد بطريقة غير مباشرة معتبراً أن “حرمان المستحقين للمبالغ منها ذنب لا يستطيع أحد تحمله”.

اقرأ أيضاً: جامعة دمشق تمنح طلاب الدراسات العليا مبالغ مالية مجزية تصل إلى مليون ليرة

ولفت رجل الأعمال السوري إلى احتمالية لجوء نظام الأسد للقضاء لمنع دفع المبالغ.

منشور مخلوف جاء عقب إعلان “الأمانة السورية للتنمية”، المرتبطة مباشرة بأسماء الأسد، جمعها لمبلغ 6مليارات ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى