أخبار سوريا

محمد توفيق البوطي يدعي أن الله أنزل الأمطار بعد دعوة بشار الأسد لصلاة الاستسقاء!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

تناول محمد توفيق البوطي، في خطبة الجمعة الماضية في الجامع الأموي الكبير في دمشق، الحديث عن وقوع معجزات إلهية بمنطقة الساحل السوري.

وزعم البوطي في خطبته التي رصدتها الوسيلة أن الله أنزل المطر بعد دعوة الأسد السوريين لإقامة صلاة الاستسقاء لإخماد الحرائق.

وقال البوطي: “إنّ الله تعالى أيدهم عندما استغاثوا، وصلوا صلاة الاستسقاء والحاجة”، وذلك رغم أن المطر لم ينزل في سوريا بعد.

وأضاف أنه لم يمر سوى يوم واحد حتى هـلت الأمطار وأخمدت النيران.

واعتبر البوطي المؤيد لنظام الأسد، أن ما حصل مع أهالي الساحل السوري هو مظهر من مظاهر التأييد الإلهي.

وأكد خطيب الجامع الأموي أنّ ذلك كان “لتعاون الناس مع بعضهم و التجائهم لله.

ودعا الناس إلى التعاون مع بعضهم, مضيفاً: “كلما كنّا متعاونين ومتضامنين مع بعضنا، سنتجاوز الكثير من الأزمات التي تطوف بنا”.

وبالرجوع إلى النشرات الجوية وتسجيلات حركة الأمطار لم يتم تسجيل أي هطوات مطرية في سوريا بعد حرائق الساحل السوري.

اقرأ أيضاً: فتى الزرقاء .. لاجئ سوري في الأردن يبدي استعداده للتبرع بإحدى عينيه!

وكان بشار الأسد قد دعا الناس لإقامة صلاة الاستسقاء لإخماد الحرائق وطلباً لنزول المطر الذي لم يحدث.

وانتقد موالون عجز مسؤولي النظام عن إخماد حرائق الساحل مؤكدين أن النيران التهمت كل شيء ولم يتبق شيء لتحرقه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى