منوعات

سوري ينجح بنقل عائلة عراقية بطائرة خاصة من مطار اسطنبول إلى ألمانيا لطلب اللجوء!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

نجح سوري بجعل عائلة عراقية تتحـ.ايل على السلطات الألمانية منتحـ.لة صفة دبلوماسية، لتضع أفرادها في طائرة خاصة، وتنقلهم من مطار إسطنبول إلى ألمانيا.

واكتشفت السلطات الألمانية أمر العائلة حيث أن الأب 49 سنة، وزوجته الأصغر سنا بخمسة أعوام وطفليهما، ليسوا إلا بائسين وطلبة لجوء.

وقالت وسائل الإعلام ورصدت الوسيلة: ما أثار شكوك شرطة الحدود أن أفراد العائلة قدموا أنفسهم كدبلوماسيين لكنهم لا يتحدثون الإنجليزية أو الفرنسية.

وأضافت أنه وبعد فحص وثائق سفرهم، اتضح أن كل شيء منتحـ.ل ومـ.زور.

ولفتت أن الشرطة حولت العائلة إلى أحد مراكز الاستقبال الأولي بولاية بافاريا، وبدأت التحقيق لمعرفة من سهل لهم الهـ.روب إلى مطار ميونيخ.

صحيفة Merkur Munchner الألمانية، أفادت بأن الأسرة أخبرت السلطات الألمانية في البدء أنها بطريقها إلى جزيرة “دومينيكا” في بحر الكاريبي.

وبحسب ما ترجمت العربية, استغرب المسؤولون بمطار ميونيخ عدم معرفة “الدبلوماسيين” للغة أجنبية غير العربية.

وأوضحت أنه عندما طلبوا من الأب شرح السبب “حاول التواصل بيديه وقدميه” لكن ابنه 12 سنة، أوضح للشرطة أن الأسرة كانت هـ.اربة من العراق.

وأضاف الابن, حسب الصحيفة, أن والديه هـ.اربان بشكل خاص من جده، والد أمه، لأنه كان يطلب خـ.تان أخته 7 سنوات.

اقرأ أيضاً: أيمن رضا يتحدث عن دور السوشيال ميديا في المجتمع وينتقـد اللاجئين السوريين في تركيا وأوروبا (فيديو)

وأكد الابن أن الأسرة لم تمتثل لطلبه، وقام بتهـ.ديد الأبوين، فاضطر لبيع منزله ومطعمه شمال العراق وهـ.رب مع امرأته وطفليهما إلى تركيا منذ أسبوع.

وتحدث الابن عن قيام مهـ.رب سوري بنقلهم إلى مطار إسطنبول، ومنه إلى ميونيخ لقاء 60 ألف يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى