أخبار سوريا

موقع فرنسي يتحدث عن تـورط منظمة أوروبية بدعم بشار الأسد وتمول مشاريع زوجته منذ 7 سنوات!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

كشف موقع “ميديا بارت” أن منظمة “انقـ.ذوا مسيحيي الشرق” الفرنسية، تدعم “الدفاع الوطني” التابع لنظام الأسد في حماه وريفها منذ 7 سنوات.

جاء ذلك في تقرير للموقع بعنوان “ارتباطات خطيرة بين منظمة أنقـ.ذوا مسيحيي الشرق ومليـ.شيات الأسد”، حسبما رصدت الوسيلة.

وقال إن المنظمة تدّعي مساعدة مسيحيي سوريا دون التدخل في الحرب الداخلية، لكنها في الواقع تدعم “الدفاع الوطني” التابع للأسد منذ 2013.

وأوضح أن علاقات المنظمة وثيقة مع “الدفاع الوطني” بمحردة، المـ.تهمة بجـ.رائم حرب في سوريا والناشطة بحماه وريفها، منذ 2013.

وأشار لظهور مصور لرجل الأعمال السوري “سيمون الوكيل” زعيم الميلـ.يشيا متقدماً بالشكر للمنظمة إزاء المساعدات التي تقدمها لهم.

وبين الموقع الفرنسي أن مهمة المنظمة إعادة نسج الروابط مع مسيحيي الشرق.

وتابع: يلفت الانتباه صور ممثلي المنظمة “ألكسندر جودارزي” و”بنيامين بلانشارد” يحملان بنادق الكلاشينكوف في سوريا.

ويظهر فيديو سجلته المنظمة عام 2016 “جودارزي” أثناء تقديم البطانيات والمساعدات لشبيحة “الدفاع الوطني” بمحردة.

اقرأ أيضاً: روسيا تتحدث عن دلالات اعتراف دونالد ترامب بالتفكير بتصفية بشار الأسد

وبحسب باحثي “هيومن رايتس ووتش”, فإن عناصر “الشبيحة” ارتكبوا العديد من انتهـ.اكات حقوق الإنسان.

كما أن جميع المنظمات غير الحكومية العاملة في سوريا على علم بذلك, وفق ما ذكر باحثو هيومن رايتس ووتش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى