دراما وفن

ياسر العظمة يحاكي معاناة الموظفين في سوريا وتردي أوضاعهم المعيشية والاقتصادية (فيديو)

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

خاص بالوسيلة – صهيب الابراهيم:

أعاد الفنان السوري “ياسر العظمة” نشر مقطع من إحدى حلقات مرايا لعام 1988 بعنوان “مجنون يحكي” سلط خلالها الضوء على ضعف رواتب الموظفين.

وانتقـ.د العظمة الواقع الذي يعيشه الموظفون السوريون منذ العام 1988 وسط غلاء المعيشة وزيادة متطلبات الحياة اليومية.

وتحكي الحلقة التي رصدتها الوسيلة حيرة الموظفين السوريين بسبب ظروف المعيشة وارتفاع أسعار المواد الغذائية وعدم ملاءمتها لرواتبهم.

واستخدم العظمة أحد العاملين في الدولة والذي فقد عقله نتيجة صعوبات الحياة ولوازم المنزل والأولاد.

وأوضح العظمة خلال الحلقة حجم معاناة كبيرة للموظفين السوريين في ظل تخبط الحكومة وعدم اهتمامها بتلبية حاجات المواطنين.

وأكد العظمة أنه في كل دول العالم تقوم الحكومات بزيادةتعويض غلاء ارتفاع المادة.

وتناول العظمة بحسبة صغيرة مصروف موظف سوري لافتاً أنه يحتاج إلى أربع أضعاف راتبه ليعيش حياة متوسطة عادية بدون رفاهية.

وأشار العظمة إلى أن الموظف الشريف الذي لا يمد يده إلى المال العام لا يمكن أن يستطيع العيش في سوريا.

ونوه العظمة إلى ثروة أحد أمناء الصناديق في إحدى مؤسسات الدولة والتي بلغت أرقاماً كبيرة بينما جن العظمة بسبب تراكم ديونه.

وتعكس لوحة العظمة التي نشرها اليوم في ظل تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية للسوريين في مناطق النظام.

اقرأ أيضاً: ديمة الجندي تتحدث عن حياتها الشخصية للمرة الأولى بعد انفصالها ولا تفكر بالعودة إلى سوريا!

وتعجز حكومة النظام السوري عن ضبط الأسواق وإيجاد الحلول لمعـ.اناة السوريين الذين باتوا يضربون أخماساً بأسداس.

وعرف العظمة بلوحاته الفنية الناقدة والساخرة من الواقع المعاش في سوريا وتناوله مسائل تخص المواطن السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى