إقتصاد

خبير اقتصادي يتحدث عن السياسات الخاطئة لحكومة بشار الأسد ولا يشجعها على زيادة رواتب الموظفين!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

اقترح الخبير والمحلل الاقتصادي “منذر زيدان”، على حكومة الأسد اتخاذ إجراءات بديلة تساعد على تحسين القوة الشرائية للرواتب.

واعتبر زيدان أن الاقتصاد غير قادر على امتصاص صـ.دمة زيادة الرواتب في الوقت الحالي.

وأوضح زيدان لموقع “الاقتصادي” ورصدت الوسيلة أن زيادة الرواتب تعد الهاجس الدائم للموظف كي يحظى بمستوى معيشي لائق.

وأضاف زيدان أن مصدر الدخل لا يقاس بقيمته الرقمية وإنما بمقدار السلع والخدمات التي يستطيع المواطن شراؤها بالراتب.

وتناول زيدان ما يحدث باستمرار بكل زيادة للرواتب، وكيف أن المواطن لا يشعر بتحسن مستواه المعيشي عند زيادتها لارتفاع الأسعار والتهام الغلاء لها.

وأرجع الخبير الاقتصادي السبب في ذلك إلى السياسات الخاطئة المتبعة في تمويل زيادة الرواتب.

ونوّه لوجود آلية واضحة لمعالجة الموضوع وليست مخفية، أبرزها أن تجد الحكومة طرقاً جديدة لتمويل نفقاتها الجارية (ومنها الرواتب) بطريقة مستدامة.

وأشار زيدان إلى أنه يتوجب على الحكومة أن ترسم سياسة ضريبية عادلة، وتعزيز القدرة الإنتاجية للاقتصاد المحلي.

وأكد زيدان ضرورة توفير السلع التي تلبي الحاجات الأساسية للمواطن محلياً.

كما طالب الخبير بإيجاد آليات لسحب السيولة الزائدة من الأسواق كإصدار سندات وأذونات خزانة، وتطبيق سياسة أسعار فائدة تشجع على الإيداع.

وأضاف: بالتالي, تستغل السيولة الزائدة المتركزة بيد فئة قليلة من المواطنين في إنفاق تنموي موجه يخدم أهداف الاقتصاد، ويخفف الضغط.

اقرا أيضاً: بتوجيهات مباشرة من السيسي.. السلطات المصرية تمنع السوريين من افتتاح محلات تجارية في مصر وتضيق عليهم

وبحسب زيدان, فإن الإجراءات السابقة ستعزز القوة الشرائية للراتب، حتى دون وجود زيادة اسمية في الراتب أصلاً.

كما أن هذه الإجراءات, وفق الخبير, توفر أرضية سليمة بحال تقرر زيادتها، فيلمس الموظف عبرها تحسن مستواه المعيشي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى