صحتك بالدنيا

تفشي فيروس كورونا بشكل هائل وحقيقي في سوريا ومئات السوريين يخافون دخول المشافي

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

اعتبرت مجلة «فورين بوليسي» أن تفشي مرض كورونا هائل وحقيقي بمناطق النظام, مؤكدة أن دوافعه في إنكاره أكثر تعقيداً مما تبدو.

وتطرقت المجلة ورصدت الوسيلة لوفاة أنس عبد الله في 20 تموز، بعد دخوله المشفى ب12 ساعة وكان يعـ.اني الحمى ومرض شديد.

وقالت المجلة إن صور الأقمار الصناعية الأخرة وصور منتشرة على الإنترنت تكشف أن نجها تحولت الآن إلى المثوى الأخير للسوريين الذين لقوا بكورونا.

وتضيف المجلة أن الأطباء أخبروا أسرة عبد الله، أنه مصـ.اب بـ«كورونا»، وأكد مسؤولو الدولة دفـ.نه في نجها.

ورغم كل ذلك, تشير المجلة إلى أن شهادة الوفـ.اة ذكرت أن الالتهاب الرئوي هو السبب؛ ما ترك الأسرة في حيرة من أمرها.

وقال شقيق عبد الله: في البداية، أعطاه الأطباء جهاز تنفس، لكنهم أخذوه فيما بعد لإنعاش شخص آخر, ما أدى إلى وفـ.اته.

وأضاف: لا نعرف إذا طُلب من الأطباء إخفاء السبب الحقيقي حتى تتمكن الحكومة من خفض الأرقام، لكن الأمر محير للغاية.

اقرأ أيضاً: انهيار مبنى سكني من أربعة طوابق ومسؤول النظام السوري هاربون

وتتبعت مجلة «فورين بوليسي» عشرات آخرين في الحجر الصحي في حي الميدان بدمشق، حيث يعيش عبد الله.

وقال بسام بربندي، الدبلوماسي السابق، إن الفيروس شق طريقه إلى سوريا عبر زوار إيرانيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى