صحتك بالدنيا

صيادلة يروجون لأدوية ومستلزمات طبية يزعمون أنها تقي من كورونا في مناطق النظام

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

كشفت وسائل إعلام النظام السوري عن استغـ.لال بعض الصيادلة أزمة كورونا ومخـ.اوف السوريين لجمع الثروات مقابل بيعهم أدوية مـ.زيفة.

وقالت وسائل الإعلام حسبما رصدت الوسيلة إن عدداً من الصيادلة لجأ بيع بعض الفيتامينات المتكاملة بأسعار تجاوزت 20ألف ليرة سورية.

وزعم هؤلاء الصيادلة أن هذه الحبوب تخفف من خطر الإصـ.ابة بفيروس كورونا.

وأوضحت وسائل الإعلام أن البعض منهم باع “كرت الوقاية” وهو بطاقة تعلق في الرقبة يزعم أنها تبعد كورونا عن الشخص بشكل كامل.

وبحسب مصادر موالية, بلغ سعر ما يسمى بكرت الوقاية في بعض الصيدليات 200 ألف ليرة سورية.

كما انتشر لدى بعض الصيادلة بيع الزبائن أنواعًا من البخور والحجابات والمياه المعدنية, وفق المصادر.

وادعى هؤلاء الصيادلة أن البخور والحجابات تساعد بتجنب إصـ.ابتهم بالفيروس حيث وصل سعرها لـ 100 ألف ليرة, وفق زعمهم.

ولا تهتم وزارة صحة النظام السوري بعشرات الشكاوى حول هذه المسألة رغم الضجة التي حدثت بسببهم في مناطق سيطرة النظام.

اقرأ أيضاً: ثمانيني سوري يتعافى من فيروس كورونا في سوريا

وأضافت أن الأهالي اشتكوا إلى وزارة صحة النظام لكنها تجاهلتهم ولم تتخذ أية إجراءات بحق الصيادلة أو إيقافهم عن بيع هذه المواد.

وكان نظام الأسد قد فقد السيطرة على تفشي فيروس كورونا في عموم المدن السورية في ظل ازديد أعداد الإصـ.ابات والوفيات اليومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى