أخبار العالم

عروس مرفأ بيروت تروي قصة زفافها الذي أفسده الانفجــار في اللحظات الأخيرة (فيديو)

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أعدت العروس الشابة جميع الأمور المتعلقة بزفافها قبل أسابيع من اليوم المحدد للاحتفال.

لكنها لم تتوقع أبدا أن يسـ.رق انفجـ.ار مرفأ بيروت فرحتها أثناء جلسة تصوير زفافها؛

فبينما كانت تتألق إسراء السبلاني (29 عاما) في فستان الزفاف وحجابها الأبيض.

وهي تقف مبتسمة أمام المصور لتسجيل الفيديو الذي سيحفظ لها ذكريات رائعة.

فجأة اهتز كل شيء بدويّ يصم الآذان، وكادت موجة الانفجـ.ار الهائل تطيح بالعروس من على الأرض.

سجلت الكاميرا اللحظة المذهلة التي هز فيها انفجـ.ار هائل العاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء الماضي.

اهتزت الأرض من تحت قدمي العروس، وسادت حالة من الارتباك والصـ.دمة والذعـ.ر لدى الجميع.

وهـ.رعت العروس نحو عريسها لاستيعاب ما يحدث، لكن الهروب إلى ملجأ آمن كان هدف الجميع.

كانت إسراء -التي تعمل طبيبة بالولايات المتحدة- وصلت بيروت قبل 3 أسابيع للتحضير للزفاف من رجل الأعمال اللبناني أحمد صبيح (34 عاما).

وبدل الاحتفال بليلة الزفاف المنتظرة، واجه العروسان لحظات قـ.اسية لن تمحى من الذاكرة.

إسراء السبلاني وأحمد صبيح

قالت إسراء لرويترز إنها كانت تستعد ليوم الزفاف منذ أسبوعين، وكانت السعادة تغمرها مثل كل الفتيات، لأنها ستتزوج.

ولأن والديها سيفرحان لرؤيتها بفستان الزفاف الأبيض، وتخيلت نفسها أميرة في حفل مبهج.

وأضافت أن الانفجـ.ار الذي وقع خلال التصوير لا توجد كلمات تفسره، وتحدثت عن شعورها بالصدمة.

والتساؤلات التي تدور في رأسها عما حدث وعما إذا كانت ستمـ.وت وكيف ستمـ.وت.

وخلفها تناثرت على الأرض أكوام الزجاج المكسور من نوافذ الفندق، الذي كان من المقرر أن تقيم فيه، مع بقايا الزهور التي كانت تزين موائد حفل الزفاف.

وتستعيد إسراء الأحداث التي أعقبت الانفجـ.ار قائلة إنها سارت هي وعريسها في المنطقة، وكان المشهد محزنا للغاية، ولا يمكن وصف الد,مار أو صوت الانفجـ.ار.

وأضافت العروس اللبنانية أنها لا تزال في حالة صـ.دمة، وأنها لم يسبق لها أن سمعت دوي انفجـ.ار من قبل.

اقرأ أيضاً: عائلة سورية كاملة تفقـد حيـاتها قبل ساعات من موعد سفرها إلى ألمانيا

كما أنها تشعر بحزن شديد لما تعرض له الناس وأصـ.اب لبنان، وأضافت أن الشيء الوحيد الذي قالته عندما أفاقت وشاهدت ما حاق ببيروت من د,مار كان هو “الحمد لله على بقائي على قيد الحياة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى