أخبار سوريا

أمريكا تضيق على بشار الأسد وتبعث برسالة سياسية إلى موسكو.. صحيفة تتحدث عن احتمالين لموقف روسيا من العملية السياسية

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أكدت صحيفة “الشرق الأوسط”، أن عقوبات “قانون قيصر” الجديدة كرست لإشارات رمزية بينها الضغط على موسكو لتغيير سلوك الأسد.

وقالت الصحيفة ورصدت الوسيلة إنها ترجح أن تكون بوابة التعبير عن تغيير سلوك الأسد من بوابة المنطقة الجنوبية الغربية من سوريا.

واعتبرت أن شمول حافظ الأسد ووالدته أسماء بالعقوبات رسالة سياسية لموسكو والنظام، أن قيصر عابر للأحزاب وبات إجماعاً في واشنطن.

وأعرب دبلوماسيون أوروبيون عن فهمهم لموقف واشنطن بأنه رسالة للجميع لحسم موقفهم.

وأشار الدبلوماسيون أن مفاد الرسالة هو الجميع لعالمهم الذي يعيشون فيه، عالم واشنطن أم عالم النظام.

وحسب الصحيفة, فإن المسؤولين عن الملف السوري بواشنطن يعتقدون أن “السياسة الأميركية “ناجحة وتنجح”.

ولفت المسؤولون الغربيون إلى زيادة حجم الضغوط على نظام الأسد وتغييرها من حسابات موسكو.

كما تطرقت الصحيفة إلى “فشل محاولات عربية أو أوروبية لفك العزلة عن النظام والتطبـ.يع معه وتجنب رجال أعمال عرب المساهمة بإعادة الإعمار”.

وتحدثت عن نجاحات أخرى كاستمرار وقف إطلاق النار بإدلب، والغـ.ارات الإسـ.رائيلية على مواقع إيرانية بمباركة روسية ودعم أميركي.

وأكدت الصحيفة نجاح واشنطن باستمرار العمل باتفاق “منع الصـ.دام” شرق الفرات، مع موسكو.

ولفتت إلى استمرار الاتصالات والحوار بين الطرفين على وقع هذه “النجاحات” إذ يبحث الأميركان عن “صدى إجراءاتهم في موقف نظيره الروسي”.

اقرأ أيضاً: كاتب سوري يروي تفاصيل اعتقاله بأمر من البوطي شخصياً وتدخل بشار الأسد من أجل إخراجه!

وكشفت عن وجود مجالين لاختبار الموقف الروسي الحالي أولهما: حجم تجاوب النظام مع شكل ومضمون الاجتماع المقبل للجنة الدستورية.

أما المجال الثاني, وفق الصحيفة, ضغط روسيا على إيران لإخراجها من جنوب غربي سوريا لتنفيذ الاتفاق مع الأميركان في 2018.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق