أخبار سوريا

اجتماع بين قادة الجيش الوطني والضباط الأتراك في إدلب

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أكدت مصادر متقاطعة وجود تحرك تركي جدي، لدمج فصائل المعارضة السورية بما فيها “هيئة تحرير الشام” العاملة في منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

وكشف مصدر في “الجبهة الوطنية” لموقع “عنب بلدي” ورصدت الوسيلة، عن اجتماع لقادة الصف الأول في الجيش الوطني مع ضباط أتراك قبل أيام.

وأوضح المصدر أن هدف الاجتماع “بحث تشكيل جسم عسكري موحد”، لافتاً إلى جدية تركيا في الوقت الحالي للتوصل إلى اتفاق بين جميع الأطراف”.

من جهته، أكد القيادي في الجيش الوطني “عبد السلام عبد الرزاق” جدية العمل على دمج الفصائل، مضيفاً: “لكن حتى الآن لا يوجد شيء على الأرض”.

وأكد النقيب عبد الرزاق أن الحديث كان بشأن “تشكيل جسم عسكري واحد في جميع المناطق المحررة، بقيادة ضباط منشقين، وبتنظيم عسكري”.

ولفت القيادي في الجيش الوطني إلى وجود عقبات كثيرة أمام توحيد الفصائل بجسم عسكري واحد، لكنه أكد في الوقت ذاته وجود غرفة عمليات واحدة.

اقرأ أيضاً: مصرف سورية المركزي يحذر المواطنين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية ويتوعد بالمحاسبة!

وعن احتمالية تجدد المعارك، توقع أن تكون المعركة المقبلة في حال وقوعها في جنوبي طريق حلب- اللاذقية (M4)، لكنه استبعد أن تكون قريبة.

وقال الموقع أن المعلومات تفيد بأنه لا “وجود لغرفة عمليات جديدة”، إنما تشكيل لجنة عليا مكونة من عدة فصائل تشرف على العمليات العسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى