Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
إقتصاد

صحيفة لبنانية تحدد أربعة عوامل أدت إلى تراجع خزينة نظام الأسد

أكدت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، أن تراجع إيرادات الخزينة يعود إلى عوامل كثيرة، ما تسبب بزيادة العجز في موازنات نظام الأسد منذ 2012.

وحملت الصحيفة، المقربة من “حز,ب الله”، حسبما رصدت الوسيلة حكومات الأسد المتعاقبة مسؤولية أساسية لتراجع إيرادات الخزينة.

وذكرت الصحيفة أن ذلك بسبب عدم لجوء تلك الحكومات إلى تحصيل “أكبر قدر ممكن من الرسوم والضرائب غير المباشرة”.

ولفتت إلى إهمال الحكومات الضرائب المباشرة، وخاصة المفترض تطبيقها على الأغنياء ورجال الأعمال وأصحاب القدرات العالية، والذين زاد عددهم كثيراً.

واعتبرت الصحيفة أن العامل الثاني يعود إلى “تضرر القاعدة الإنتاجية للبلاد نتيجة وقوعها داخل دائرة المعـ.ارك”.

وربطت العامل الثالث بخروج مناطق واسعة عن سيطرة النظام ما أوقف توريد جزء كبير من إيرادات الضرائب والرسوم.

وأما العامل الرابع فيعود إلى العقوبات الغربية التي ضـ.ربت مصادر الإيرادات، وخصوصاً في قطاع النفط الذي كانت صادراته المورّد الرئيس للقطع الأجنبي.

وأشارت الصحيفة إلى ما تلا ذلك من تجميد للأموال السورية في الخارج.

اقرأ أيضاً: خلال أيام قليلة.. وفاة عدد كبير من “علماء الشام” بفيروس كورونا

وأوضحت الصحيفة أن حكومات الأسد المتعاقبة “لجأت إلى الحلّ الأسهل المتمثل في التمويل بالعجز عبر الاستدانة من المصرف المركزي”.

ورأت الصحيفة أن هذا الأمر رفع قيمة الدين الداخلي عام 2015 إلى 3000آلاف و400 مليار ليرة فيما ارتفع إلى 7آلاف مليار ليرة نهاية عام 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى