أخبار سوريا

“لم يبقى لدينا إلا النساء”.. رامي مخلوف يعود بعد غياب كاشفاً عن ضغوطات بشار الأسد

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

كشف رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” عن آخر تطورات خـ.لافه مع ابن عمته رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وقال مخلوف في منشور على صفحته بفيسبوك رصدته الوسيلة أن قوى الأمن بدأت باعـ.تقال “نساء الشركة” بهدف إجـ.باره على التنازل.

وأوضح رامي مخلوف أن الأجهزة الأمنية واصلت اعـ.تقال موظفي شركاته وأغلب رجال الصف الأول فيها خلال الأشهر الـ 6 الماضية.

وقال أن النظام بدأ بالضغط على النساء في مؤسساته واعـ.تقالهم واحدة تلو الأخرى، بعد فشله بإخضاعه عن طريق الإجراءات التي اتخذها.

ونوه مخلوف إلى أن حكومة النظام قامت بالحجز على كل شركاته وحساباته وممتلكاته، وأغلقوا عدداً من الشركات بقرارات تعسفيّة.

وذكر أن النظام حل شركة نور للتمويل الصغير والتي كانت تساعد ذوي الدخل بقروض ميسرة، كما منعهم من تقديم المساعدات للمحتاجين.

وتابع أن أجهزة النظام تهـ.دد الرجال بـ”تلفيق تهـ.م التعامل بالعملة لأخذ إقرارات منهم باعـ.ترافات ملفقة الهدف منها الإسـ.اءة لسمعتنا”.

أما عن النساء، قال رامي مخلوف أنهم يهولون الأمر عليهن بأساليب مختلفة للرضوخ لطلباتهم، دون ذكر أي تفاصيل حول تلك الأساليب.

اقرأ أيضاً: رامي مخلوف يدخل في صراع جديد للسيطرة على وسيلة إعلامية مدعومة من بشار الأسد شخصياً

وتسائل: “أفليس هذا قمة الحـ.رام؟! أين القوانين؟! أين الأنظمة؟! أين الدستور الذي يحمي هؤلاء الأبرياء! هل أصبحوا إرهـ.ابيين لِيُعاملوا بهذه الطريقة”.

وقال مخلوف أن الهدف من كل هذه الإجراءات الغير محقة هو الضغط عليه للتنازل عن أملاكه الأموال المؤتمن عليها لصالح الفقراء والمحتاجين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى