أخبار سوريامنوعات

عائلات سورية تعيش قصة فيلم “الحدود” داخل أراضي الدول الواحدة!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

سلطت تقارير إعلامية الضوء على عائلات سورية عالقة بين مناطق سيطرة “قسد” ومناطق سيطرة المعارضة شمال سوريا.

وشبه التقرير قصة 8 عائلات عالقة في معبر “أم الجلود” شرق حلب، بأحداث الفيلم السوري الشهير “الحدود” الذي أنتج عام 1984 م.

وذكر التقرير ورصدت الوسيلة أن الفصائل ترفض إدخالهم، كما تمتنع قسد عن السماح لهم بالعودة مجدداً إلى مناطق سيطرتها.

وقال أن المشهد يعيد إلى الذاكرة أحداث فيلم “الحدود” الذي تحدث عن الحدود بين الدول العربية، إلا أنه يطبق اليوم داخل الأراضي السورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلاً عن مصادره أن عدد المواطنين العالقين في المعبر يبلغ نحو 37 شخصاً منهم 25 طفل و7 نساء.

وأوضح أن العالقين بين مناطق نفوذ قسد والمعارضة السورية من محافظة إدلب وتحديداً من معرة النعمان وبلدة جرجناز وقرية دير شرقي.

وأضاف أنهم نزحوا خلال حملة النظام وحليفته روسيا الأخيرة على المنطقة إلى مناطق قسد وعندما قرروا العودة رفضت الفصائل إدخالهم.

وتفترش العائلات، العـ.راء في المعبر منذ 3 أيام، على الرغم من استمرار الحركة التجارية إلا أن المعبر يوصد أبوابه في وجه المدنيين فقط.

اقرأ أيضاً: دولة أوروبية تتخذ قرارات صادمة بحق اللاجئين السوريين على أراضيها

ويسخر الفيلم الكوميدي من إدعاء الوحدة العربية والتعاون العربي، وهو من سيناريو وحوار محمد الماغوط وبطولة وإخراج دريد لحام.

ويروي قصة مسافر أضاع أوراقه الثبوتية وجواز سفره بين دولتين فلا يستطيع العودة إلى بلده ولا دخول البلد الآخر ضمن أحداث كوميدية.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق