السوريون في تركيا

القنصلية السورية في إسطنبول تتبع أسلوباً جديداً لنهب السوريين في تركيا

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

تحدث موقع “أورينت نت” عن معـ.اناة عشرات السوريين من استغـ.لال قنصلية نظام الأسد لهم وابتـ.زازهم وإجبارهم على التعامل مع سماسرة.

ونقل الموقع عن مصدر مطلع رصدته الوسيلة أن أكثر من 20 سورياً من المقيمين في تركيا لم يتمكنوا من تجديد إقاماتهم الشهر الفائت فقط.

وأرجع المصدر ذلك إلى تعرضهم لعملية ابتـ.زاز من قبل أشبه بـ”المـ.افيا” تديره قنصلية الأسد في مدينة إسطنبول, على حد وصفه.

وقال إنه تم إبطال أكثر من 20 ملف إقامة هذا الشهر، لعدم قدرة المراجعين على استخراج الأوراق المصدقة المطلوبة من القنصلية.

وبين المصدر أن موظفي القنصلية في إسطنبول أسسوا لوبي عبارة عن مجموعة من الأشخاص خارج القنصلية، يتحكمون بنظام حجز المواعيد الإلكتروني.

وأضاف أن المراجع الذي يريد حجز الموعد لن يتلقى رداً إلى ما بعد 25 يوماً، وبحال تم إعطاء الموعد فسيأتي بعد 3 أشهر بالحد الأدنى, عدا عن التوقيت اللازم لاستخراج الجواز.

واعتبر المصدر أن هذه المدة طويلة ستجبر المراجع على اللجوء إلى سماسرة القنصلية وجلهم من الموالين والمرتبطين بالموظفين لتقديم الموقع.

وكشف المصدر عن أبرز السماسرة المرتبطين بقنصلية الأسد، وهو مالك شركة سياحية بإسطنبول، ويدير شبكة سماسرة بالتعاون مع موظفة بقنصلية إسطنبول.

أما في حال لم يوافق المراجع, والكلام للمصدر, يتعرض لإبطال الإقامة بسبب طلب الهجرة التركية لصورة مصدقة للجواز السوري.

اقرأ أيضاً: انتهاء الوقت الإضافي الذي منحه بوتين لـ”بشار الأسد”.. وهذا ما ستشهده سوريا خلال الأيام القادمة

وأصبح العمل في إصدار الجوازات بعد فتح باب إصدارها بعد رفع الإجراءات بسبب كورونا، ضمن مزاد, وفق المصدر.

واستدرك المصدر: صار (يلي بيدفع أكتر ياخد جواز أسرع) مقابل 2000 $ للحصول على جواز سفر خلال 3 أيام.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق