أخبار العالم

دولة عربية تبادر لأول مرة بفتح أبوابها أمام اللاجئين وطالبي اللجوء

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

اقترح مسؤولون تونسيون على حكومة بلادهم إزالة كافة العقبات والعوائق أمام اللاجئين السوريين بشكل عام.

ودعا المسؤولون التونسيون السلطات التونسية أن تقدم تسهيلات تمكن اللاجئين من الاندماج والتعايش مع المواطنين، وضمان حقوقهم.

وكشف موقع “موزاييك أف إم” أن مدير الجمعية التونسية للتصرف والتوازن الاجتماعي قدم لوزير حقوق الإنسان مقترحات لإزالة العقبات أمام اللاجئين وطالبي اللجوء.

وبين الموقع أن مدير الجمعية اقترح إدماج اللاجئين وطالبي اللجوء اجتماعياً واقتصادياً.

وقال إنهم بانتظار إصدار القانون المنظّم لحقوق والتزامات اللاجئين في تونس والمفترض إصداره منذ سنة 2012.

ويسعى المسؤولون التونسيون من خلال برنامج الادماج الاقتصادي والاجتماعي للاجئين إلى التدريب المهني وبناء القدرات للاجئين وطالبي اللجوء.

ورأى الموقع أن البرنامج يدفع على البحث عن وظائف بأجر عادل مع تغطية الضمان الاجتماعي للاجئين.

كما أنه يساعدهم على التركيز في المشاريع الصغيرة وتمويلها, وفق الموقع.

وفي ذات السياق كان قد قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، إن 90 بالمئة من اللاجئين يعيشون في ظل ظروف اقتصادية وصحية هشة، خصوصا مع انتشار فيروس كورونا حول العالم.

اقرأ أيضاً: باحث روسي يتحدث أهداف تمسك بوتين بـ”بشار الأسد”.. هذا ما كشفه عن الخرائط المسربة لاتفاق أردوغان وبوتين!

وأفاد غراندي أن اللاجئين والمهجرين يواجهون أزمة معيشية كبيرة، وأن 90 بالمئة من اللاجئين يقيمون في بلدان منخفضة أو متوسطة الدخل.

وأشار غراندي إلى وجود أكثر من 80 مليون لاجئ ومهجر حول العالم، متوقعا ارتفاع هذا الرقم العام المقبل.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق