أخبار سوريا

الائتلاف المعارض يعلق على توقعات صحفي إسرائيلي بشأن الرئيس السوري القادم!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

علق عضو الهيئة السياسية للائتلاف السوري “هادي البحرة” على توقعات الصحفي الإسرائيلي “إيدي كوهين” حول رئيس سوريا القادم.

وقال البحرة أن الهدف من تلك التصريحات “إلهاء الشعب عن قضاياه الأساسية ودفعه نحو قضايا لا تخدم مصالحه أو تسرع في تحقيق أهدافه”.

ودعا في حديث لوكالة “رووداو” رصدته الوسيلة إلى التركيز على الواقع وعلى تحقيق أهداف والتطلعات التي ثار الشعب السوري من أجلها.

وقال البحرة: “علينا التركيز على رفع المعاناة عن شعبنا ولا سيما في ظل الانهيار المتسارع للاقتصاد وفي ظل استمرار مخاطر الجائحة”.

وأكد على عدم وجود مخرج يوقف التدهور الاقتصادي ويحل المسألة الإنسانية إلا بتحقيق حل سياسي يؤدي لتنفيذ القرار الدولي “2254”

ورأى أن لا حل أو حسم عسكري، وأن التفكير فيه ومحاولة تنفيذه سيؤدي الى المزيد من المعاناة الإنسانية ويسرع الانهيار الاقتصادي.

وشدد على عدم وجود حلول سحرية، موضحاً أن الوضع الدولي ولا الإقليمي لم يصل الى مرحلة تمكن من حدوث توافقات حول سوريا.

وأضاف الغدو في الائتلاف: ” لكن مقومات ضرورة التوصل إلى مثل تلك التفاهمات باتت تفرض نفسها بشكل أكبر على ارض الواقع”.

وقال البحرة: “بالنتيجة علينا كسوريين أن نعمل بكل ما أوتينا من إمكانيات للدفع للوصول الى توافقات تخدم مصالحنا الوطنية بالحد الأكبر”.

وأضاف: “علينا الوعي والابتعاد عما يثار من شائعات وتفهم واقع واحد وهو ان المخرج يكمن في تطبيق القرار 2254 وعبر العملية السياسية”.

اقرأ أيضاً: تركيا تحسم موقفها من بقاء “بشار الأسد” وتوضح خلافها مع روسيا وإيران!

وكان الصحفي الإسرائيلي “إيدي كوهين” قد حدد موعد إسقاط رأس النظام بشار الأسد، مرجعاً تحديد هذا الموعد لمصدر أجنبي لم يسمه.

وقال: “خروج الأسد وللأبد من الحكم في شهر تموز القادم حيث سينهي بشار عشرين سنة في الحكم بعد أن أنهى تدمير بلده وتشريد شعبه.

وتساءل الصحفي والمستشار الإسرائلي كوهين في تغريدة على تويتر رصدتها الوسيلة: “هل سيكون فهد المصري الرّئيس الجديد لسوريا؟”.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق