أخبار سوريا

دريد رفعت الأسد يكشف عن دور أسماء الأخرس في إضعاف بشار الأسد وإبعاده عن أهله وناسه!

خاص بالوسيلة

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

انتقـ.د “دريد رفعت الأسد” ابن عمه “بشار الأسد” ومساعي زوجته أسماء لتقريبه من عائلتها “آل الأخرس” وجعلهم أصحاب نفوذ وسلطة في سوريا.

ورأى ابن عم بشار الأسد أن “أسماء الأسد” تحاول إبعاد بشار عن أهله وناسه لتقربه من أهلها وناسها آل الأخرس.

وجاءت هذه الانتقادات, عبر إشارات تلميحية في منشور قصير يعكس محاولة رامي مخلوف عن التحكم بمقدرات البلاد.

وحسب دريد, فإن من تقربه زوجته من أهله تقويه بين أهله وتقويه بين الناس, إشارة لنظرة الأهل لرجولة ابنهم وقدرته على الإدارة ونيل مكانة لائقة في المجتمع.

وأما من تقربه من أهلها تضعفه بين أهله وتضعفه بين الناس, وفق ما ذكر ابن رفعت الأسد.

وبمعنى أوضح, فإن بشار الأسد اليوم يعيش أضعف أيامه بسبب قربه من آل الأخرس وابتعاده عن أقاربه آل الأسد.

ويشير كلام دريد إلى نظرة أبناء الطائفة العلوية وأقارب بشار الأسد والذي تديره زوجته ضد ابن خاله رامي وتتدخل في شؤون البلد.

وتعمد دريد إهـ.انة ابن عمه بطريقة غير مباشرة ولومه على تحكم أسماء وسلطتها عليه ومساعيها لتسليم أقاربها ثروات البلد التي كانت حكراً على العائلة الحاكمة.

وتفاعل متابعو دريد مع المنشور الذي اعتبر إهـ.انة لبشار الأسد والذي يسير خلف زوجته أسماء في الصراع على النفوذ.

وعلّق “ماجد زيدان” أحد أصدقاء دريد على منشوره قائلاً: “كان فيك تختصر كل هالحكمة بكلمة (طرطور)”.

اقرأ أيضاً: أحد أقوى المرشحين لرئاسة أمريكا يكشف عن سياسته في سوريا وموقفه من بشار الأسد

من جانبها علقت “رانيا حسين” قائلة: “والمعنى في قلب الشاعر”، ليرد دريد الأسد عليها بـ “وردة”.

وكان نظام الأسد قد ضيق الخناق على رامي مخلوف وقرر منعه من السفر خارج البلد بعد الحجز على أمواله وأسهم عائدة له في عدة بنوك سورية.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق