أخبار سوريا

الفيلق الأول بجيش بشار الأسد يستعد للدخول في حرب ضد إسرائيل.. صحيفة تكشف التفاصيل!

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

تجهز ميليـ.شيا “حـ.زب الله” الفيلق الأول التابع لجيش بشار الأسد، لشـ.ن حـ.رب مستقبلية ضد “إسـ.رائيل”، بحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسـ.رائيلية.

وكشفت الصحيفة حسبما رصدت الوسيلة أن حـ.زب الله يدرب القادة والجنود السوريين ، فضلاً عن جمع معلومات استخباراتية عن إسـ.رائيل في الجولان.

وترى الصحيفة أنه إذا ما قرر حـ.زب الله شن هجـ.وم من الجولان، فسيستخدم الفيلق الأول التابع لجيش الأسد، والذي يمتلك أسـ.لحة مهمة ولوجيستيات متاحة.

ووفق الصحيفة الإسـ.رائيلية, فإن حـ.زب الله لن يدعم جيش الأسد عسـ.كرياً أو بالقدرة على التنقل فحسب، بل بالعناصر البشرية أيضا.

واعتقدت الصحيفة أن حـ.زب الله قد يهـ.اجم إسرائيل في حال ما تضرر النظام الإيراني في طهران بفعل حدث مهم.

وحسب الصحيفة, فإن إسـ.رائيل تعي أن حملة “الحـ.رب بين الحـ.روب” ضد إيران في سوريا، والتي ارتفعت حدتها مؤخراً، قد تدفع بحـ.زب الله لهجـ.وم عليها.

ولفتت أن القوات الإسـ.رائيلية بحالة إنذار وشددت احتياطاتها في الشمال، من ناحية جمع المعلومات وتدريب القوات تمهيدا للتصـ.دي لأي طارئ.

وكان الجيش الإسـ.رائيلي، قد اتهـ.م النظام بمساعدة حـ.زب الله، بتأسيس قاعدة عسـ.كرية دائمة على مرتفعات الجولان, وتزايد نفوذ الحزب على الأسد.

اقرأ أيضاً: الإدارة الأمريكية تتحرك لإقصاء “بشار الأسد” .. وصحيفة توضح الآلية!

ويؤكد الجيش الإسـ.رائيلي أن حـ.زب الله يستخدم مقراته الجنوبية بقيادة الحاج هاشم ليس بجمع المعلومات فقط، وإنما لتدريب القوات.

وبحسب تقرير مركز “JCPA”، فإن الجنود سوريون استطاع “الحاج هاشم” تجنيد أكثر من 3 آلاف و500 عنصر من جنوب غرب سوريا مقابل حوافز مالية.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق