إقتصاد

رواتب الموظفين في سوريا تتأثر بـ “كورونا”.. ما القصة؟

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أعلنت حكومة النظام السوري اتخاذ جملة من القرارات في إطار ما أسمته “إجراءات التصدي لوباء كورونا وضمان عدم انعكاسها سلبا على الحياة اليومية للمواطنين”.

وقالت وكالة أنباء النظام الرسمية “سانا” اليوم الثلاثاء ورصدت الوسيلة أن حكومة النظام اتخذت قرارات جديدة خلال اجتماع برئاسة عماد خميس رئيس المجلس الوزراء.

ومن ضمن تلك القرارات، قالت الوكالة أن الفريق الحكومي وافق على مقترح لوزارة المالية ينص على تقديم رواتب الموظفين في المؤسسات العامة على مدار الشهر.

وأوضحت الوكالة أن الهدف من ذلك هو تخفيف حالات الازدحام، مشيرة إلى أنه سيتم تغذية كتلة الرواتب لكل جهة عامة بشكل متدرج، دون ذكر تفاصيل إضافية.

ورأى كثير من الموظفين وفقاً للتعليقات على القرار في صفحة الوزارة على فيسبوك أن القرار مجحف بحق الموظفين الذين يعتمد أغلبهم بشكل أساسي على الراتب.

وأوضح بعض المعلقين أن سبب الازدحام يكمن في كثرة أعطال الصرافات الآلية أو انقطاع التيار الكهربائي أو عدم وجود الأموال ناهيك عن فترة عملها لساعات قليلة.

أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي قال: “اجتمع علينا الوباء واستغلوا التجار وهي الحكومة تزيد الطين بله، بدل ما تعطوا للعالم منح مشان تواجه هالمرحلة عبتأجلو الراتب”.

اقرأ أيضاً: نظام بشار الأسد يعلن اكتشاف جهاز ذكي يكشف الـ “كورونا” عن بعد

وقال آخر: ” والناس مانها موظفة ومستأجرة شو بتعمل يعني بتموت هي وولادها وغلاء طبيعي وزعو للناس الي ماعندها رواتب سلل غذاىية وصحية ومبالغ مادية”.

وأضاف آخر: “ليش مابيزودو الراتب ليحاربو الغلا الي صار نتيجه الكورونا لو لشهر ..او البنوك توقف لشهرين اخد الاقساط ..هلق افي بالشوارع غير الموظفين متل كلاب افي سرافيس”.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق