رياضة

نادي تشرين السوري يوجه هذه الرسالة للرئيس التركي من المدرجات.. شاهد

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

عمد موالو النظام إلى استثمار أي شكل من إظهار دعمهم للنظام وحلفائه في سوريا، وإظهار العـ.داء لخصومه مثل المعارضة وتركيا والولايات المتحدة.

هذه المرة، رصدت الوسيلة هجـ.وماً شنه جمهور نادي تشرين لكرة القدم على الدور التركي في سوريا، المعـ.ادي للنظام السوري.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لافتة رفعها جمهور نادي تشرين خلال إحدى مباريات الدوري الكروي مكتوبة باللغة التركية.

وكُتب على اللافتة التي ظهرت على أسوار الملعب، مخاطبة أردوغان: “ماذا كسبت من المعركة. سراقب معنا”.

وظهرت في الصورة دبـ.ابة للنظام السوري ورئيس تركيا رجب طيب أردوغان يهـ.رب أمامها.

يأتي ذلك في ظل سيطرة قوات النظام بدعم جوي وبري روسي وإيراني على مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

ويعتقد موالو النظام أن السيطرة على سراقب تعني نهاية المعـ.ركة في سوريا، بينما تسيطر المعارضة على مساحات واسعة من أرياف حلب وإدلب.

ويتخذ نادي تشرين من مدينة اللاذقية مقراً أساسياً لنشاطه، إلى جانب فرق أخرى من نفس المحافظة مثل حطين وجبلة والقرداحة.

اقرأ أيضاً: إعلامي موالي يكشف المستور.. “كورونا” يصل سوريا وهذه الحصيلة!

ويتهـ.م متابعو الكرة السورية نادي تشرين بالانتماء الطـ.ائفي حصراً للطـ.ائفة العلوية، في ظل منافسته مع خصمه التاريخي نادي حطين الذي يُوصف بالانتماء لـ “السنة”.

وسبق أن تدخل رجل الأعمال الموالي للنظام سامر الفوز لحل خـ.لاف نشب بين ناديي تشرين وحطين على خلفية تقديم الفوز الدعم المالي لحطين.

الأمر الذي أثار حفيظة إدارة تشرين المدعومة من قوى أمنية في النظام، مادفع النظام لدعم تشرين أيضاً.

اللوحة التي تم رفعها على المدرجات

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق