أخبار سوريا

قيادي معارض يكشف معلومات هامة أدت لتأخر العملية التركية المرتقبة ضد الأسد في إدلب

الوسيلة - خاص:

كشف صالح الحموي القيادي السابق في تحرير الشام عن السبب الرئيسي لتأخر تركيا بتنفيذ عمليتها المرتقبة ضد نظام الأسد بإدلب.

واعتبر الحموي في تغريدة على تويتر أن السبب الرئيسي لتأخر العملية التركية هو عدم موافقة روسيا على فتح المجال الجوي.

وأكد الحموي أن تركيا حصلت أمس على موافقة مبدأية من الناتو لاستخدام غرفة المراقبة الجوية.

ولفت الحموي الذي ينشر باسم “أس الصـ.راع في الشام”, إلى أنه ومن خلال هذه الغرفة يتم تفعيل منظومة الباتريوت.

وأضاف الحموي بأن تركيا تضع خطة متكاملة وتحسب حساب أن تترك وحيدة بدون غطاء من حلف الناتو.

وقال مغردون أتراك على تويتر إن الناتو وافق على فتح غرفة المراقبة الجوية دعماً لتركيا الساعية لفرض الاستقرار في إدلب.

وقال المغردون بحسب ما رصدت الوسيلة إن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار طرح هذا الموضوع خلال اجتماع وزراء دفاع الناتو أمس.

وأضاف المغردون الأتراك بأن الناتو سمح لتركيا باستخدام غرفة المراقبة التي من خلالها يتم مراقبة وتتبع المجال الجوي في سوريا.

اقرأ أيضاً: خبير تركي يكشف بدائل الجيش التركي عن استخدام المجال الجوي في إدلب

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع تعزيزات عسـ.كرية يومية تصل إلى داخل محافظة إدلب تحضيراً لعملية ضد النظام السوري الذي تقدم على حساب المعارضة.

وبينما تنشئ تركيا المزيد من نقاط المراقبة في أرياف إدلب, يواصل النظام بدعم جوي روسي وبري إيراني، تقدمه للسيطرة على كامل الطريقين الدوليين “M5″ و”M4”.

وتطورت الخلافات بين تركيا وروسيا بعد مقـ.تل 13 جنديًا تركيًا وإصـ.ابة 41 بقـ.صف النظام على مواقعهم بإدلب.

وتوعـ.دت تركيا على لسان الرئيس التركي بعملية عسـ.كرية واسعة في إدلب إذا لم ينسحب النظام إلى ما وراء النقاط التركية.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق