أخبار سوريا

عمل عسكري معاكس لـ “الجيش الوطني” في حلب يتكلل بإسقاط مروحية لنظام الأسد.. شاهد

أطلق “الجيش الوطني السوري” اليوم الجمعة عملية عسـ.كرية بإسناد تركي ضد قوات الأسد والميليـ.شيات الروسية والإيرانية في ريفي حلب الغربي والجنوبي.

وقالت مصادر ميدانية بحسب ما رصدت الوسيلة إن هذا العمل له أهمية بالنسبة لتغيير مواقع السيطرة بالمنطقة واحتمال توسعته.

وبدأت فصائل المعارضة عملها العسـ.كري من محاور “ميزناز” و”جزرايا” و”كفر حلب”, وفق المصادر ذاتها.

وشاركت المـ.دفعية التركية بالعملية عبر تمهيد لفصائل الجيش الوطني, التي سيطرت على تلة قرطبة بين كفر جوم وأورم الكبرى قرب جمعية الرحال.

وتمكنت فصائل المعارضة من إسقـ.اط طائرة مروحية في سماء دارة عزة غربي حلب, إثر اسـ.تهدافها بصـ.اروخ مضـ.اد للطيران.

وتعد هذه المروحية الثانية التي تسـ.قطها المعارضة بعد المروحية التي سـ.قطت يوم 11 شباط في سماء ريف حلب.

وقال ناشطون إن الجيش التركي أطلق عدة صـ.واريخ ثقيلة من داخل الحدود قبالة إدلب.

وذكرت شبكة “المحرر” التابعة لـ “فيلق الشام”، إن الفصائل بدأت هجـ.وماً معاكساً على مواقع النظام غربي حلب.

وأشارت الشبكة إلى أن “الجيش الوطني” السوري المدعوم من تركيا لم يعلن بدء العملية بشكل رسمي.

وأعلن الجيش الوطني عن تكبـ.يد قوات الأسد وميليـ.شيات إيرانية خسـ.ائر بشرية وعسـ.كرية كبيرة بينهم ضباط.

كما تمكنت الفصائل من تدميـ.ر مـ.دفع عيار “23 مم”، على محور كفر حلب, إضافة لتدميـ.ر مدفع آخر من نفس العيار على جـ.بهة “ميزناز”.

اقرأ أيضاً: قيادي معارض يكشف معلومات هامة أدت لتأخر العملية التركية المرتقبة ضد الأسد في إدلب

ويأتي تقدم فصائل المعارضة بعد سيطرة النظام والميليـ.شيات الإيرانية على أجزاء من بلدة الأتارب وعدد من النقاط بريف حلب.

وتحاول قوات النظام التقدم بدعم جوي روسي وبري إيراني سعياً للسيطرة على كامل الطريقين الدوليين حلب دمشق وحلب اللاذقية.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق