أخبار العالمأخبار تركيا

روسيا تعلق على دعوة زعيم الحركة القومية بإعادة النظر في علاقات بلاده مع روسيا

دعت روسيا إلى الامتناع عن التعليقات الاستفـ.زازية التي لا تسهم بشيء في الحوار البناء مع تركيا بشأن التسوية السورية.

وأكدت روسيا أنها على اتصال وثيق مع أنقرة بشأن الوضع المتوتر في سوريا.

جاء ذلك رداً على دعوة زعيم “الحركة القومية” التركي، دولت باهتشلي، حكومة بلاده لإعادة النظر بالعلاقات مع روسيا.

واعتبرت الخارجية الروسية في بيان لها رصدته الوسيلة تصريحات باهتشلي بأنها “مثيرة للاستغراب”.

وحمل باهتشلي روسيا والأسد مسؤولية مقـ.تل عسـ.كريين أتراك في سوريا داعيا بلاده إلى مراجعة العلاقات الروسية التركية بشكل جذري.

وطلبت الخارجية بضبط النفس إزاء التوتر الحاصل في إدلب شمال غربي سوريا.

وتابعت: “على خلفية الوضع المتوتر في شمال غرب سوريا يجب ممارسة ضبط النفس”.

وأضافت الخارجية: “كما يجب الامتناع عن تعليقات استفزازية لا تسهم بشيء في الحوار البناء بين بلدينا حول التسوية السورية”.

ورفضت الخارجية تصريحات باهتشلي التي حملت روسيا والنظام مسؤولية قتل الجنود الأتراك.

وأوضحت الخارجية الروسية “أنه من غير المقبول استغلال الأحداث المـ.أساوية لتحقيق مكاسب في الصـ.راع السياسي الداخلي”.

وأضافت الوزارة: “موسكو على اتصال وثيق مع أنقرة في إطار عملية أستانا”.

وأبدت الخارجية الروسية تأييدها “التنفيذ الشامل لمذكرة سوتشي الموقعة 17 سبتمبر 2018 بهدف تحقيق الاستقرار في إدلب”.

وكان باهتشلي قد دعا حكومة بلاده لوضع الخطط لدخول دمشق وإسقاط بشار الأسد.

وطالب باهتشلي الحكومة بإعادة النظر بالعلاقات مع روسيا لدعمها نظام الأسد الذي قتل الأتراك.

اقرأ أيضاً: قوات الـ “كوماندوز” التركية تصل إدلب ووزير الدفاع التركي يُحذر!

وتأتي هذه التطورات في ظل استمرار النظام بحملته على أرياف إدلب وحلب, بهدف التقدم وقضم أراضٍ جديدة.

وسيطر النظام على طريق حلب- دمشق (M5)، ومدن استراتيجية في ريف حلب الغربي وريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق