أخبار تركيا

قيادة جيش الأسد تعلق على مساندة تركيا لفصائل المعارضة في إدلب

علقت قيادة جيش الأسد على العمل العسـ.كري الذي بدأته فصائل المعارضة السورية بدعم تركي على محور سراقب شرق إدلب.

وأشارت قيادة جيش الأسد إلى أن الدعم التركي لن يفلح في حماية الإرهـ.اب.

وقال جيش الأسد في بيان رصدته الوسيلة: “الاعتـ.داءات التركية لن تفلح في حماية الإرهـ.اب التكفـ.يري”.

وأضاف الجيش في بيانه: “ولن تثني الجيش عن متابعة أعماله في إدلب وغرب حلب وجنوبها لتطهيرها من الإرهاب”.

واتهـ.م جيش الأسد تركيا بالاستمرار في التصعيـ.د والخـ.روقات العسـ.كرية للجغرافيا السورية بما يناقض القانون الدولي ومبدأ السيادة المستقلة.

واعتبر جيش الأسد أن تركيا تعمل على وقف تقدم قواته ومنع انهيـ.ار ما وصفها بالتنظيمات الإرهـ.ابية في إدلب وغرب حلب.

وتعليقاً على التعزيزات التركية, أوضح جيش النظام أن “تركيا عمدت إلى زج حشود عسـ.كرية جديدة وتصعيـ.د عدوانها من خلال اسـ.تهداف المناطق السكنية ونقاط عسـ.كرية”.

ولفت جيش الأسد إلى أن تركيا تهدف لمساعدة “الإرهـ.ابيين” للاستمرار بالسيطرة على الأرض واتخاذ السكان المدنيين رهـ.ائن ودروعاً بشـ.رية.

وأكد جيش الأسد في بيانه على مواصلة مهامه الدستورية والوطنية.

كما تعهد جيش النظام بالرد على الاعتـ.داءات التركية والدفاع عن أمن الوطن والمواطنين, وفق تعبيره.

وجاء بيان جيش الأسد بينما طائراته تنفذ عدة غـ.ارات جوية على المناطق الآهلة بالسكان في ريفي حلب وإدلب, موقعة قتـ.لى وجـ.رحى.

سيدفع الأسد ثمناً باهظاً

وكان الرئيس أردوغان قد ألمح للتدخل العسـ.كري في إدلب بدعم أمريكي, متوعداً بتدفيع الأسد ثمناً باهظاً.

وقال أردوغان اليوم الثلاثاء: “إن بلاده ستكشف غداً الأربعاء عن الخطوات التي ستتخذها حيال الوضع بإدلب”.

وأضاف أردوغان: “النظام السوري سيدفع ثمناً باهظاً على اسـ.تهداف الجنود الأتراك”.

وأعربت الولايات المتحدة عن دعمها الكامل لتركيا حليفتها في الناتو ضد نظام الأسد.

وطالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بوقف هـ.جمات نظام الأسد وروسيا على إدلب.

وقال بومبيو: “أرسلنا مبعوثنا بسوريا “جيمس جيفري” إلى أنقرة لتنسيق الرد على الهجـ.وم ضد الجنود اﻷتراك”.

اقرأ أيضاً: تركيا تسلم فصائل المعارضة السورية عتاداً نوعياً سيقلب موازين القوى في إدلب

وأعلنت فصائل المعارضة اليوم الثلاثاء عن إسقـ.اط مروحية لقوات النظام في النيرب شرق إدلب.

وأطلقت فصائل المعارضة بدعم تركي عملية عسـ.كرية على سراقب شرق إدلب، أجبرت النظام على الانسحاب من النيرب, والسيطرة على الشيخ دامس جنوب إدلب.

وأعلنت الجـ.بهة الوطنية للتحرير عن تحييد مجموعة من عناصر الأسد وتدمـ.ير دبـ.ابة واغتنـ.ام أخرى على محور النيرب شرق إدلب.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق