أخبار العالم

مصدر عسكري يكشف هدف قاعدة “برنيس” المصرية.. ما علاقة تركيا؟

قالت مصادر عسـ.كرية مصرية أن الهدف من تأسيس قاعدة “برنيس” العسـ.كرية في منطقة البحر الأحمر هو تأمين مقر دائم للقوات البحرية التابعة للتحالف، بقيادة السعودية.

وقال المصدر أن الأوامر التي وردت من القيادة العامة للقوات المصرية تقضي بانسحاب القوات البحرية من المياه الإقليمية اليمنية إلى قاعدة “برينس” الجديدة.

وافتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أقصى الجنوب المصري، قبل أيام القاعدة الأربعاء الماضي بحضور عدد من المسؤولين الخليجيين.

وأشار المصدر في حديث لصحيفة “العربي الجديد” ورصدت الوسيلة أن مهمة القوات قبالة السواحل اليمنية، اقتصرت على مراقبة السفن والبواخر من وإلى الموانئ اليمنية.

وتقدم المسؤولين ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ونائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، وسط تحشيد وظهور نوعيات جديدة من الأسـ.لحة، منها طائـ.رات “ميغ 25”.

قاعدة برنيس المصرية

مصدر مصري مطلع قال إن “افتتاح القاعدة في هذا التوقيت شهد تنسيقاً عالياً بين القاهرة وأبوظبي، مشيراً إلى أنه وصل إلى مشاركة عسـ.كرية ضمن افتتاح مناورات “قادر 2020”.

وأضاف المصدر المصري المطلع أن الهدف من هذا التعاون هو “إيصال رسائل عن تحالف البلدين العسـ.كري إلى الأعـ.داء المشتركين”، على حد تعبيره.

وأوضح المصدر أن حجم ونوعيات الأسـ.لحة التي ظهرت على مسرح العمـ.ليات خلال مناورة “قادر 2020″، واختتامها بتدشين قاعدة برنيس، تتجاوز القدرات المصرية.

وعلل تجاوزها القدرات المصرية بالقول: “إذا ما وضعنا في الاعتبار أن تلك الأسـ.لحة والمقـ.اتلات تمثل جزءاً من كامل القوات المصرية الموزعة على المناطق العسـ.كرية المختلفة”.

تهـ.ديد تركيا

وأضاف أنه “على مدار أسبوع كامل تم نقل عدد من المقـ.اتلات والقـ.اذفات الجوية من الإمارات إلى مصر، حتى تظهر على مسرح عمليات المناورات، لإيصال رسالة تهـ.ديد لتركيا”.

واعتبره تهـ.ديداُ لتركيا لأنها “تسعى خلال الفترة الراهنة إلى نقل قوات عسـ.كرية إلى ليبيا، لمواجهة النفوذ الإماراتي والسعودي في منطقة البحر الأحمر والقرن الأفريقي”، وفق رأيه.

المصدر أشار إلى أنه تم اختيار موقع القاعدة المصرية الجديدة بعناية فائقة، موضحاً أنه تم تجهيزها بتعاون وتمويل إماراتي-سعودي.

وأكد أن بناءها جاء في أعقاب توقيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره السوداني المخـ.لوع عمر البشير اتفاقاً بشأن جزيرة سواكن السودانية المـ.واجهة لسواحل السعودية.

قاعدة برنيس المصرية

ورأى أن “الفترة الراهنة تشهد تنسيقاً مستمراً بين القاهرة والرياض وأبوظبي، في أعقاب تصاعُد النفوذ التركي في منطقة الشرق الأوسط، والمنطقة العربية على وجه التحديد”.

وأكد أن “التنسيق جاء بعد مرحلة من الفتور في التنسيق الإقليمي بين العواصم الثلاث، عقب الحديث عن محاولات للمصالحة بين السعودية وقطر”.

إقرأ أيضاً: ملك الأردن يحدد موقفه من إعادة العلاقات مع بشار الأسد ويدعوه للتحرك بهذه الخطوات المصيرية

وأعلن الرئيس التركي، في كانون الأول 2017، أن السودان سلّم جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر شرقي السودان لتركيا، كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها.

وتقع قاعدة برنيس على ساحل البحر الأحمر، بالقرب من الحدود الدولية الجنوبية المصرية، شرقي مدينة أسوان، بمساحة تبلغ 150 ألف فدان، وتضم قاعدة بحرية، وأخرى جوية

كم وتضم مستشفى عسـ.كريا، وعدداً من الوحدات القتـ.الية والإدارية، وميادين للرماية والتدريب لجميع الأسـ.لحة، ورصيفاً تجارياً، ومحطة استقبال ركاب، وأرصفة متعددة الأغراض.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق