إقتصاد

انهيار حاد ومستمر لليرة السورية وإجراءات خجولة وشكلية لمصرف الأسد المركزي

الوسيلة - خاص:

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

واصلت الليرة السورية انخفاضها غير المسبوق أمام الدولار الأمريكي، وباقي العملات الأجنبية, متجاوزة الـ1100 ليرة للدولار الواحد, في سابقة هي الأولى في تاريخ العملة السورية.

وذكر موقع “الليرة اليوم”، بحسب ما رصد موقع الوسيلة, اليوم الأربعاء 15 من كانون الثاني أن هناك انهيار مستمر في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي.

وأشار الموقع المهتم بأسعار العملات والذهب إن سعر الليرة السورية تخطى الـ1100 ليرة سورية للدولار الواحد.

وبلغ سعر صرف الليرة السورية في تعاملات اليوم الأربعاء 15 من كانون الثاني، ساعة تحرير هذا الخبر 1120 ليرة للمبيع و1105 للشراء, في حين بلغ سعر الليرة السورية مقابل اليورو 1248 للمبيع و1230 للشراء.

أما بالنسبة لأسعار الذهب فقد تخطى غرام الذهب من عيار 21 حاجز الـ47 ألف ليرة سورية.

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 21 (47859) ليرة, وغرام الذهب عيار 18 (41022) ليرة.

وبقيت نشرة “مصرف النظام المركزي” على حالها دون تغيير, إذ ثبت المصرف سعر 434 ليرة سورية للدولار الواحد.

وترافق الانخفاض الكبير في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار مع ارتفاع حاد بأسعار المواد الغذائية والمواد التموينية.

وشهدت معظم أسواق العاصمة دمشق وحلب وحماة ركوداً وكساداً اقتصادياً نتيجة تقلبات أسعار الصرف وانخفاضها المستمر.

وتسارع انخفاض الليرة السورية أمام الدولار منذ مطلع العام الجديد 2020 بدءاً من 915 ليرة وبشكل يومي دون استقرار.

ولا زالت أسعار الدولار مقابل الليرة السورية ثابتة في مصرف النظام المركزي عند 434 ليرة سورية للدولار الواحد.

وفشلت جميع محاولات النظام السوري ضبط أسعار الليرة السورية مع غياب أي خطط نقدية لمواجهة الانهيارات المتسارعة والتعامل مع أزمة الليرة والتي وصلت لأرقام قياسية لم تشهدها الليرة من قبل.

وأدى انخفاض الليرة السورية أمام الدولار لخسارة أكثر من 10% من قيمتها أمام العملات الأجنبية خلال أقل من نصف شهر بعد أن فقدت العام الماضي نحو 44.44% من قيمتها.

توصيات مصرف النظام المركزي

وأوصت لجنة تنفيذ السياسة النقدية التابعة لمصرف النظام المركزي بإصدار شهادات الإيداع بالليرة السورية للمرة الثانية وفقاً لآجال مختلفة وباستخدام طريقة المزاد العلني، إضافة لأذون وسندات الخزينة كأسلوب في إدارة الدين العام.

وعقدت اللجنة اجتماعها الأول لهذا العام يوم الأحد في 12/01/2020 برئاسة حاكم مصرف سورية المركزي, مشيرة إلى أهمية وضع روزنامة لإصدارات شهادات الإيداع خلال عام 2020.

واعتبرت اللجنة أن الإصدار الأول لشهادات الإيداع 19/02/2019 شهد إقبالاً كبيراً من قبل المصارف المؤهلة للاكتتاب، وحقق نتائج إيجابية, إذ تم الاكتتاب على 1,308 شهادة بقيمة إجمالية وصلت إلى 130.8 مليار ليرة سورية من قبل 16 مصرفاً من أصل 17 مصرفاً مؤهلاً للاكتتاب،

إقرأ أيضاً: بعد تصريحاتها المثيرة للسخرية.. وزير سابق ينتقد بثينة شعبان وينصحها بالاعتذار من السوريين

وبحسب اللجنة, فإن المصارف المكتتبة (العامة والخاصة التقليدية) زادت بنتيجة الإصدار إجمالي الودائع بالليرة السورية بمقدار 182.9 مليار ليرة سورية خلال الفترة شباط- آب 2019 أي ما يغطي 141% من حجم إصدار شهادات الإيداع بالليرة السورية.

وشددت اللجنة في اجتماعها على أهمية قيام وزارة المالية بالإسراع بإصدار أذون وسندات الخزينة كأحد أهم الوسائل لإدارة الدين العام بما يخفف من الضغوط التضخمية في الاقتصاد الوطني من جهة وتمويل المشاريع الاستثمارية الواردة ضمن موازنة العام 2020 من جهة ثانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى