أخبار سوريا

نتنياهو يعتزم تنفيذ عملية عسكرية واسعة في سوريا.. فهل يفعلها؟ وما الذي يمنعه؟

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

عارض المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، فكرة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الداعية لقيام إسرائيل في وقت قريب بعملية عسكرية واسعة النطاق قد تشمل سوريا ولبنان.

وبحسب ما نشرت “إندبندنت عربية”، ورصدت الوسيلة, أبدى مندلبليت رأيه عبر جواب مكتوب لسكرتير الحكومة، الذي طلب الاستفسار عن الوضع القضائي الدولي والمحلي في حال نفذت إسرائيل عملية عسكرية كبيرة قد تتطور إلى حـ.رب.

وقال مصدر رفيع المستوى، إن نتنياهو وبعد التشاور مع وزيري الخارجية والدفاع، وقبل طرح الأمر على الكابينيت الأمني، كان يخطط لشـ.ن عملية عسكرية كبيرة جدا في الشمال، قد تنتقل من سوريا إلى لبنان في حال تدخل “حـ.زب الله”.

الهدف!

العملية تهدف إلى ضـ.رب منشآت إيران العسكرية ومواقعها في سوريا، وذلك بعد قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية لـ”حزب الله” العراقي الموالي لإيران، ومنح إسرائيل الضوء الأخضر لأي عملية تراها مناسبة لضـ.رب مصالح طهران في المنطقة.

وأوضح المصدر أن المستشار القضائي أكد في رسالته، أن عملية عسكرية واسعة ضمن الظروف الحالية ومع حكومة انتقالية ليست مفضلة، ومن الأحسن أن تكون هناك حكومة ثابتة تتخذ القرار بشكل صحيح ومتدرج كما ينص القانون، رغم أن حكومة انتقالية في إسرائيل هي حكومة بكل ما في الكلمة من معنى، وباستطاعتها اتخاذ قرار الحـ.رب أو السلم أو أي قرار آخر.

وسبق أن نفذت حكومة مناحيم بيغن الانتقالية عام 1981 عملية تموز لضـ.رب المفاعل النووي العراقي آنذاك، فيما شـ.نت حكومة شمعون بيرس الانتقالية عام 1996 عملية “عناقيد الغضب” في لبنان ضد “حـ.زب الله”.

ووفق المصدر, يحاول نتنياهو شن العملية العسكرية مسـ.تغلا الظروف الراهنة في سوريا والتطورات الدولية وأيضا ليؤكد أنه ينفذ ما يقول، ويأتي كل هذا بموازاة الحملة الدعائية التي يخوضها نتنياهو تمهيدا للانتخابات العامة المقررة في الثاني من مارس المقبل.

حــرب كبيرة

وأشار المصدر ذاته إلى أن الخصوم يتهمـ.ون نتنياهو بالعزم على تنفيذ عملية عسكرية واسعة قد تتحول إلى حـ.رب لا أحد يعرف إلى أين ستأخذ إسرائيل، من أجل إنقاذ نفسه من ملفات قضائية قد تؤدي به إلى السـ.جن.

والشهر الماضي, توعـ.د وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت، بتحويل سوريا إلى فيتنام جديدة بالنسبة لإيران، متعهدا بمنع التمركز العسكري الإيراني في الأراضي السورية، داعيا للانتقال من الردع إلى الهجـ.وم.

وقال بينيت، في مؤتمر نظمته صحيفة “Makor Rishon”: “ليس سرا أن إيران تسعى إلى فرض طوق نـ.اري حول بلادنا، وتمركزت في لبنان وتحاول إرساء وجودها في سوريا وغزة وأماكن أخرى”.

وأضاف بينيت: “علينا الانتقال من الردع إلى الهجـ.وم. وسنستطيع إخراج قوات العدو الإيراني من سوريا حال توفر حزم كاف لدينا. لا وجود لما يبحثوا عنه على حدود دولة إسرائيل”.

وتابع وزير الدفاع الإسرائيلي: “نقول لإيران إن سوريا ستصبح فيتنام بالنسبة لكم. ولو بقيتم هناك ستسيل دمـ.اؤكم لأننا سنعمل بلا كلل حتى انسحاب قوات العدوان الإيراني من سوريا”.

إقرأ أيضاً: أردوغان يعلن نيته اتخاذ اجراءات جديدة في ليبيا وسوريا

وشـ.نت إسرائيل في السنوات الماضية سلسلة واسعة من الضـ.ربات الجوية على مواقع في سوريا، قالت إنها لعسكريين من الجيش والحرس الثوري الإيرانيين وحلفائهم، متهـ.مة إيران بالسعي إلى التمركز عسكريا في الأراضي السورية لمهـ.اجمة إسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى