أخبار سوريا

بشار الأسد يوجه رسالة إلى صدقي المقت.. هذا ما جاء فيها!

الوسيلة – خاص:

وجه رأس النظام بشار الأسد رسالة إلى الأسـ.ير السوري صدقي المقت, رفضه عرضاً اسرائيلياً بإطلاق سـ.راحه شريطة الإبعاد عن الجولان, وإعادته إلى دمشق, بعد تدخل بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وجاء في الرسالة المنسوبة للأسد بحسب ما نشرت صفحة رئاسة الجمهورية العربية السورية ورصدت الوسيلة: ” إلى دمشق تحية عربية سورية أبثُّها إليك من دمشق العروبة باسمي وباسم شعبنا الأبي وأنت في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي وسجونه، وعبرك إلى كل أسـ.رانا الأبطال وإلى شعبنا في الجولان العربي السوري المحتل وفلسطين المحتلة”.

واعتبر الأسد أن موقف المقت وتفضيله الاعتقال على عدم الرجوع إلى الجولان السوري, يعبّر عن تلك الجذوة النضالية التي لا تخبو في نفسٍ فُطرت على الإباء والعزة والكرامة، وعن روح مناضل عظيم تمر الأيام فلا يتعب، وتمضي سنون العمر والنضال فلا تلين له همة، أو تفتر له قناة.

وتابع الأسد, وفق رئاسة الجمهورية, لقد جسدت الوطنية بأكمل صورها عندما رفضت الخروج إلى جزء من الوطن دون جزء آخر.

وأضاف الأسد مخاطباً المقت بأنه كما الوطنية كانت وما زالت لا تتجزأ لديك هو الوطن بقلبك أيضًا كامل لا يتجزأ، وبمقدار ما كنا ننتظر خروجك من المعتقل بمقدار ما وقفنا احترامًا لرفضك الخروج بشروط المحتل، فقد فضلت راحة الضمير على راحة الجسد.. وفضلت عذاب السجن على حرية منقوصة.

وأشار الأسد إلى أن المقت وعبر رفضه العرض الإسرائيلي, أرسل رسالة إلى السوريين جميعًا أن المجد لا يصنعه المال ولا الرفاه ولا القبول بأنصاف الحلول والتسويات, بل تصنعه عزة النفس وكرامة الإنسان والصمود في وجه الاعتداء.

وشبه الأسد نضال الأسير المقت في سجون الاحتلال الإسرائيلي بما أسماه نضال جيش النظام السوري ضد العدو الأصيل وضد الإرهاب, وفق تعبيره.

وزعم الأسد أن نضال المقت أصبح جنباً إلى جنب مع التضحيات والملاحم التي سطّرها أبطال جيش النظام السوري ضد الإرهاب نبراساً يضيء الدرب لهذا الجيل وللأجيال القادمة في طريقهم إلى مستقبل حر وعزيز.

وختم رأس النظام السوري رسالته, متأملاً بلقاء قريب مع المقت, بحسب ما أوردت رئاسة النظام السوري: “وإلى وعد ويقين بتحرير كل شبر من الأرض الطاهرة.. وبلقاء قريب إن شاء الله”.

وتسبب بشار الأسد في قتل وتهجير وتشريد ملايين السوريين من منازلهم بعد احتجاجات شعبية طالبت بإسقاطه منذ العام 2011.

وجاءت رسالة بشار الأسد بعد انتشار خبر رفض المقت الخروج من السجن بشرط عدم العودة إلى الجولان المحتل, مفضلاً البقاء في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

إقرأ أيضاً: ابن عم بشار الأسد يصف مصطفى طلاس بالخائن.. ما علاقة الموساد الإسرائيلي؟

وبحسب ما نقل موقع الجولان قبل أيام عن ذوي الأسـ.ير المقت, فقد توجه الملحق العسكري الروسي في تل أبيب الى سجـ.ن النقب الصحراوي، والذي اقترح عليه موافقة السلطات الإسرائيلية على إطلاق سـ.راحه من سـ.جنه مقابل ترحيله إلى دمشق.

الأسير صدقي المقت رد بإعلانه الموافقة فقط في حال إطلاق سـ.راحه غير المشروط وعودته إلى بيت أهله في مجدل شمس في الجولان المحتل.

كما أكدت صحيفة “رأي اليوم” أن “الأسـ.ير العربيّ-السوريّ صدقي المقت رفض عرضًا بالإفراج عنه بشرط الإبعاد عن الجولان المحتـ.ل”.

وادعت الصحيفة التي يشرف عليها الصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان، أن هذا العرض “جاء بعد تدخل الرئيس السوريّ بشار الأسد شخصيًا مطالبًا بالإفراج الفوريّ عن مانديلا سوريّة صدقي المقت، وذلك بعد توجّه الأسد للرئيس فلاديمر بوتن رئيس روسيا الاتحاديّة بالتدخل للإفراج عن المقت”.

والجدير بالذكر أن الأسـ.ير صدقي المقت قضى سابقاً 27 عاماً في السـ.جون الإسرائيلية، وأُفرج عنه في العام 2012، ثم أعادت السلطات الإسرائيلية اعتـ.قاله في العام 2015 وحكمت عليه بالسّجـ.ن لمدة 11 عاماً، بتهـ.مة كشف معلومات سـ.رية عن دعم الجيش الإسرائيلي لجبهة النصـ.رة، بعد بدء الأحداث في سوريا في العام 2011.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق