أخبار تركيا

تصريح تركي مفاجئ يتعلق بقوات بشار الأسد.. ماذا عن لقاء بوتين وأردوغان؟

متابعة الوسيلة:

أكدت الرئاسة التركية أن الجيش التركي يحـ.ارب الإرهـ.ابيين (في إشارة إلى وحدات حماية الشعب وقسد), ولا يحـ.ارب قوات النظام السوري, مشيرة إلى التزامها بالتهدئة المعلنة في سوريا.

وكشف عضو مجلس الأمن والسياسة الخارجية للإدارة الرئاسية التركية إسماعيل صافي، عن عقد لقاء مرتقب بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، خلال الثلث الأول من شهر كانون الثاني/يناير المقبل.

وكالة “سبوتنيك”، نقلت عن صافي قوله اليوم الاثنين بحسب ما رصدت الوسيلة: “أعرب أردوغان وبوتين عن استعدادهما للقاء في تركيا خلال الثلث الأول من شهر كانون الثاني/يناير، حيث سيناقش الطرفان العلاقات الثنائية والإقليمية، بما في ذلك الوضع في سوريا وتزويد “إس 400”.

وأشار صافي إلى أن القوات التركية لا تنوي انتهاك التزاماتها بوقف إطـ.لاق النـ.ار في تلك المنطقة. ونفى صافي انسحاب الوحدات الكردية من المناطق الحدودية المتفق عليها.

وشدد صافي على أن بلاده تقـ.اتل الإرهـ.ابيين فقط ولا تقاتل قوات النظام السوري.

وتابع صافي: “لم يتم تطهير هذه المنطقة بالكامل من العناصر الإرهـ.ابية. تركيا لا تقـ.اتل القوات السورية، ولكن الإرهابيين فقط. ونوايا تركيا ليست انتـ.هاكاً لالتزامات وقف إطلاق النـ.ار”.

وعن مخاوف أعضاء حلف الناتو من امتلاك تركيا منظومة إس 400 الروسية, اعتبر صافي أن امتلاك تركيا لأنظمة الدفاع الجوي الروسية “إس 400” لن يقلل، بل سيعزز دفاع الناتو.

وأضاف المسؤول التركي: “يجب على تركيا استلام نظام “إس 400″ للدفاع الجوي من روسيا، وهذا لا يقلل من القدرة الدفاعية للناتو، بل على العكس من ذلك، يعززها”.

ولفت صافي إلى أن هذه الاجراءات تأتي في إطار تعزيز نظام الدفاع الجوي التركي. وقال: “لكننا نفعل هذا ليس لحلف الناتو، ولكن لتعزيز نظام الدفاع الجوي لدينا”.

وتتهـ.م تركيا وحدات حماية الشعب باستفزازات وهجـ.مات متواصلة على قواتها في منطقة نبع السلام متوعدة بإبعاد تلك الوحدات التي تعتبرها إرهـ.ابية.

وتحاول روسيا إقناع القوات الكردية بالانسحاب من المناطق الحدودية مع تركيا بحسب اتفاق سوتشي بين أردوغان وبوتين, مهـ.ددة إياها بالقوة في حال لم تلتزم بذلك.

وقالت وزارة الدفاع التركية، الأحد، بحسب ما رصدت الوسيلة إنها ستنشئ نقاط مراقبة على طرق مناطق عملية “نبع السلام” في سوريا، لمنع اسـ.تهداف تنظيم “بي كا كا/ ي ب ك” الإرهـ.ابي، المدنيين بالسيارات المفـ.خخة.

وشددت الوزارة في بيان لها على ضرورة اتخاذ قوات “نبع السلام” كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن المدنيين في المناطق المحررة من إرهـ.ابيي “بي كا كا/ ي ب ك”.

إقرأ أيضاً: قسد تقطع الطريق على تركيا وتعلن الاتفاق مع روسيا على هذه الخطوة في سوريا

عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات شمالي سوريا، جاءت لتطهير المنطقة من إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم, بحسب الرئيس أردوغان.

وفي الـ 17 من شهر تشرين الأول الماضي، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق