أخبار سوريا

إسرائيل تنفذ عملية استخباراتية سرية وسط دمشق

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

الوسيلة – متابعات:

نفذ الموسـ.اد الإسرائيلي عملية استخـ.باراتية طالت شخصية إيرانية رفيعة المستوى تابعة للخـ.امنئي كانت تنوي الاجتماع مع قيادات إيرانية وسورية بعد أن دخلت الأراضي السورية مطلع هذا الأسبوع.

وقالت صحيفة “معاريف”, بحسب ما رصدت الوسيلة إن الموساد اغتـ.ال مستشارا رفيعاً للخامـ.نئي، فور وصوله إلى سوريا مطلع هذا الأسبوع، ما دفع الإيرانيين للرد ببضعة صـ.واريخ تلاها قصـ.ف إسرائيلي واسع قتـ.ل خلاله 23 عنصرا بينهم قادة كبار في محيط دمشق.

وأكدت الصحيفة أن الشخصية الإيرانية كانت مسؤولة عن تجنيد السوريين للميليشيات الإيرانية العاملة في هضبة الجولان. وبحسب الصحيفة ذاتها لم تعترف إيران بذلك، لكن ردها تمثل في إطلاق 4 صـ.واريخ باتجاه الجولان.

وعلى إثر ذلك ووفق تقديرات لمسؤولين في الأجهزة الأمنية والعسكرية من المحتمل حدوث رد من قبل إيران خلال الأيام القليلة القادمة. كما رجحت الصحيفة احتمالية حدوث إطلاق صـ.واريخ مرة أخرى على الجولان.

وأشارت الصحيفة إلى أن القوات الجوية الإسرائيلية وقيادة الجبهة الشمالية في حالة استنفار.

والثلاثاء الماضي, اتهـ.م وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتز، إيران بتنفيذ الهجـ.مات الصـ.اروخية التي أطلقت من سوريا إلى شمالي إسرائيل الاثنين الماضي.

وقصـ.فت الطائرات الإسرائيلية الثلاثاء حوالي 20 هدفا داخل سوريا، تضمنت قواعد عسكرية ومخازن سـ.لاح ومواقع مراقبة وبطاريات صـ.واريخ, وفق ما ذكرت صحف إسرائيلية.

وأكد الجـ.يش الإسـ.رائيلي جاهزيته لمختلف السيناريوهات والاستمرار بالعمل من أجل أمن إسـ.رائيل طالما استدعى الأمر, وذلك بعد استـ.هداف مـ.واقع عسـ.كرية تابعة لفيلق القدس الإيراني وجيـش الأسد فى محيط العاصمة دمشق.

إقرأ أيضاً: رسالة إسرائيلية إلى بشار الأسد.. هذا مفادها!

وأصدر الجيش بياناً, أوضح فيه أن الغـ.ارات جاءت “رداً على إطـ.لاق القـ.ذائف الصـ.اروخية من قِبل قـ.وة إيرانية من الأراضي السورية باتجاه إسـ.رائيل، والتي تم توجيهها للمـ.ساس بالأراضي الإسـ.رائيلية”.

وبين الجيش الإسـ.رائيلي أنه: “وخلال الغـ.ارات، تم إطـ.لاق صـ.واريخ أرض جو سورية بالرغم من التحذير الواضح للجانب السوري لتجنب ذلك. في أعقاب ذلك، تم تـ.دمير عدة بطاريات دفـ.اع جوي سورية”.

وأبدى الجيش استعداده لكل السيناريوهات المحتملة, مضيفاً: “يبقى جيـ.ش الدفاع جاهزا لمختلف السيناريوهات وسيستمر بالعمل من أجل أمن مواطني دولة إسـ.رائيل طالما تطلب الأمر ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى