أخبار العالم

مشاهد مثيرة تكشف لأول مرة عن حـادثة الاستيلاء على الحرم المكي.. شاهد

الوسيلة – متابعات:

كشفت قناة الإخبارية السعودية، عن مشاهد حصرية تعرض للمرة الأولى عن اقتـ.حام الحرم المكّي، التي عرفت بـ”حـ.ادثة جهيمان”.

ويأتي بث هذه المشاهد الجديدة في ذكرى مرور أربعين عاماً على الواقعة التي صـ.دمت السعودية وهزت العالم الإسلامي بأكمله.

وتظهر المشاهد التي بثتها القناة على حسابها في تويتر ورصدتها الوسيلة, لحظة انـ.دلاع اشـ.تباكات داخل الحرم المكّي، إثر هجـ.وم شنه مسـ.لحون على الحرم, ما أدى لخروجه عن السيطرة السعودية مدة أسبوعين.

الرصـ.اص يضـ.رب إحدى مآذن الحرم المكي، بحسب اللقطات التي نشرت, حيث الانفجـ.ارات داخل الحرم. كما أظهرت مشاهد الاقتـ.حام دبابات منتشرة في محيط الحرم المكي, بينما تخرج إحداها من أحد أبوابه.

وبينت اللقطات الجديدة احتجاز مسـ.لحين لمصلين داخل باحات الحرم المكي، حتى إنهاء الهجـ.وم والقبـ.ض على جهيمان وأتباعه ومحاكمتهم.

أحداث اقتحـ.ام الحرم المكّي بدأت قبل أربعين عاماً، في فجر يوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 1979، عندما دخله منفذو الهجـ.وم وعددهم قرابة الـ 200، وكان معهم نعوش زعموا أنها لمـ.وتى يريدون أن تُصلى عليهم صلاة الجنازة.

وما إن انتهت الصلاة حتى فتح المقتحمـ.ون النعوش التي كانت مليئة بالأسـ.لحة والذخيرة وبدؤوا بتوزيعها على المقـ.اتلين معهم, وباشروا إطـ.لاق النـ.ار وبث الرعب في نفوس الناس.

حـ.ادثة اقتحـ.ام الحرم المكي, سميت على اسم قائد المجموعة وكان يدعى (جهيمان العتيبي).

فوجئ المصلون والمعتمرون آنذاك بتلك المشاهد المسـ.لحة لإطلاق النـ.ار في الهواء، وفي الوقت ذاته حيّد المقتحمـ.ون حرّاس الحرم الذين لم يكن بأيديهم سوى العصي، ثم هرعوا إلى بوابات الحرم وأغلقوها لـ منع قوات الأمن مِن دخوله.

دعت الحكومة السعودية جهيمان منذ اللحظات الأولى إلى وإطلاق سـ.راح الرهائن المحتجزين والاستسلام والخروج من الحرم إلا أنه رفض، فعطلت الصلاة والمناسك في البيت الحرام وتبادل الطرفان إطـ.لاق النيـ.ران.

تدخلت القوات السعودية معززة بقوات الكوماندوز في هجـ.وم استخدمت فيه تقنيات عسكرية جديدة لم يعهدها جهيمان وأتباعه، فسقط منهم عدد من القتـ.لى من بينهم صهره، وشكل مقـ.تله صـ.دمة كبيرة لأتباع جهيمان الذين اعتقـ.دوا أنه المهدي المنظر وأنه لا يموت، فبدؤوا في الانهـ.يار والاستسلام تباعا، واستسلم جهيمان أيضا.

صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، قالت إن “جهيمان” ومجموعته كانوا يخبئون أسـ.لحة في المسجد، وبعد استخراجها صعدوا على منارات الحرم السبع، وثبتوا رشاشات عليها لمنع أي هجـ.وم عليهم.

وأضافت الصحيفة ضمن سلسلة نشرتها تحت عنوان “كوماندوز أسطوري.. قصص عمليات عسكرية غيرت مجرى التاريخ” بأن السعودية لجأت حينها إلى فرنسا للمساعدة في إنهاء حـ.ادثة اقتحـ.ام الحرم المكّي، لـ ترسل لها ثلاثة خبراء مِن وحدات مكافحة الإرهـ.اب على متن طائرة صغيرة وبحوزتهم كميات كبيرة من الغاز وأقنعة واقية منها، بالإضافة إلى سترات واقية من الرصاص، حيث درّبوا القوات السعودية على استعمالها.

إقرأ أيضاً: الملك سلمان ينتقد تركيا بتصريح غير متوقع!

وبينت الصحيفة أن القوات السعودية التي ترتدي أقنعة للوقاية مِن الغاز ودروعاً واقية مِن الرصاص حفرت ثقوباً في بلاط المسجد الحرام، وسكبت من خلالها المادة الكيميائية المذكورة، التي أجبرت المقتحمين على الاستسلام.

وبذلك نجحت خطة القوات الفرنسية في النهاية، بإفشال السيطرة على الحرم المكي.

وكانت قناة الإخبارية الرسمية السعودية، قد اتهمـ.ت نظام “الخميني” بدعم “جيهمان” في تنفيذ هجـ.ومه, علماً أن الخميني استولى على الحكم في إيران، مطلع العام ذاته.

وكان القضاء السعودي قد حكم على “جهيمان” بالإعـ.دام، ونفّذ بحد السيف – حسب أحكام القضاء الشرعي -، في التاسع مِن كانون الثاني 1980، مع آخرين تمت إدانتهم في واقعة اقتحـ.ام الحرم، حيث أُعدم 61 مداناً في مقدمتهم (جهيمان العتيبي)، وسُجـ.ن 19 آخرون.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق