أخبار سوريا

دوريات روسية في الجو.. وأخرى تركية روسية على الأرض في شمال سوريا

الوسيلة – متابعات:

نشرت موسكو طائرات مروحية عسكرية لتنفيذ دوريات في منطقة قرب الحدود السورية مع تركيا, من أجل المساعدة في حماية الشرطة العسكرية الروسية العاملة على الأرض, وفق ما ذكرت وكالة “إنترفاكس” الروسية.

يأتي ذلك بالتزامن مع قيام تركيا وروسيا بتسيير دوريات مشتركة في شمال شرق سوريا طبقاً لاتفاق توصلتا إليه في 22 من تشرين الأول الماضي.

وبحسب ما رصدت الوسيلة, قال الطيار العسكري الروسي ديمتري “إيفانوف” وفق الوكالة الروسية: “لقد بدأنا تنفيذ المهام الخاصة بتسيير دوريات جوية في محافظات الشمال السوري”.

وأكد إيفانوف أن التحليقات ستجري يوميا على كافة المحاور، وستنفذها أزواج من المروحيات على ارتفاع ما بين 50 و60 مترا.

وأضاف إيفانوف أن المروحيات سترافق أرتال الشرطة العسكرية الروسية وستتولى تأمين مناطق تسيير الدوريات.

وكان الطيران الروسي قد سيّر في 7 نوفمبر أول دورية جوية في شمال شرق سوريا، حيث نفذت مروحياته تحليقا على مسار مطار كويريس – عين عيسى – الرقة – بحيرة الأسد – مطار كويريس, وفق ما ذكر رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا اللواء يوري بورينكوف, الخميس الماضي.

وقالت صحيفة يني شفق المقربة من الحكومة التركية إن الدورية التركية المؤلفة من 4 مدرعات، انطلقت من قرية “آلاكامش” بقضاء “إيديل” بولاية شرناق (جنوب شرق) باتجاه الأراضي السورية، لتلتقي مع الموكب الروسي، من أجل بدء الدورية المشتركة الثالثة.

وأضافت الصحيفة أن الموكبان تحركا وباشرا في تسيير دورية مشتركة في المنطقة الواقعة بين مدينة القامشلي والمالكية التابعتين للحسكة، شمال شرقي سوريا، وبمشاركة طائرات بدون طيار.

إقرأ أيضاً: خطة أمريكية للإطاحة بـ”بشار الأسد”

وسيرت روسيا بداية الشهر الحالي دوريات مشتركة مع القوات التركية في مناطق شرق الفرات, حيث استكملت في 5 من الشهر الحالي الدورية البرية المشتركة الثانية بين القوات الروسية والتركية في المنطقة.

ورغم تسيير تلك الدوريات, إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أن الوحدات الكردية لم تنسحب من المناطق المتفق عليها مع روسيا.

وقال في تصريح رصدته الوسيلة الخميس إن الإرهابيين (ب ي د/ بي كا كا) ما زالوا يهاجمون قوات بلاده في المنطقة. وتوعد أردوغان بالرد على تلك الهجمات واستئناف عملية نبع السلام.

وأطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق