أخبار سوريا

ابن رفعت الأسد يكشف تفاصيل جديدة عن انقلاب والده على حافظ الأسد.. شاهد

الوسيلة – خاص:

أكد دريد الأسد، نجل “رفعت الأسد”, قائد ما تسمى بسرايا الدفاع في سوريا أن اتهـ.امات وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس لوالده لا يعول عليها وأن كلامه حول انقلاب رفعت على شقيقه حافظ محض كذب.

ونفى دريد الأسد في بداية تسجيله أن يكون ظهوره المرئي هذا رداً على فراس طلاس أو غيره, سواء عبر المقابلة التي أجرتها معه قناة روسيا اليوم أو وسائل إعلام أخرى.

وقال دريد الأسد في تسجيل مصور نشره عبر صفحته في الفيسبوك ورصدته الوسيلة: “ظهوري جاء للحديث عن مرحلة هامة من تاريخ سوريا, مرحلة شهدت الكثير من الأحداث الكبيرة التي أثرت تأثيراً مفصلياً في سوريا”.

وأراد ابن رفعت الأسد الحديث عن الحقبة الممتدة بين عام 1970 وعام 1984 التي يعني بها مرحلة والده وعلاقته بشقيقه حافظ الذي أبعده خارج سوريا بعد اكتشاف نيته الاستيلاء على دمشق.

وأضاف دريد: “كل مرة يخرج علينا شخص يقدم من خلال وسائل الإعلام على أنه من الدائرة الضيقة المقربة من السلطة أو كان مقرباً من السلطة, فتارة يخرج علينا فلان وتارة يخرج فلان ليدعي بأنه وحده الذي يملك المعلومات والحيثيات لأحداث مفصلية حدثت في سوريا”.

ورغم نفي دريد الظهور رداً على فراس طلاس الذي تحدث عن محاولة انقلاب رفعت الأسد على شقيقه حافظ الذي اضطر لإبعاده خارج البلاد, تابع دريد: “قررت أن أقول لهؤلاء: ليس لأحد الحق بأن يدعي بأنه وحده من يملك المعلومات”.

ودعا دريد هؤلاء الأشخاص إلى ضرورة استقاء المعلومات الصحيحة من المعنيين المقربين من رأس الهرم الأسدي ويقصد هنا “نفسه وأفراد العائلة الأسدية”, على حد تصريحه.

وخاطب دريد من وصفهم بمدعي المعرفة قائلاً: “الأولى استقاء هذه المعلومات من الأشخاص المعنيين مباشرة بالحدث نفسه, أقصد نفسي وأفراد عائلة الأسد كلهم أو بعضهم”.

ويقر دريد بعد مقدمة النفي تلك بأنه قرر أن يخرج اليوم عبر الفيسبوك ليرد على زاعمي المعرفة والاطلاع على معلومات وأسرار آل الأسد.

إقرأ أيضاً: نجل مصطفى طلاس يكشف تفاصيل مثيرة عن توريث سوريا لـ”بشار الأسد”

كما تحدث دريد عن حقبة السبعينيات ومنتصف الثمانينيات وعن علاقة والده بشقيقه الراحل “حافظ الأسد” ومحاولة انقلابه ضد شقيقه التي أدت إلى نفيه إلى خارج سوريا, ومغادرة “رفعت الأسد” إلى موسكو بزيارة رسمية ثم مغادرته نحو فرنسا.

وأشار دريد إلى مرض الرئيس “حافظ الأسد” وإدخاله العناية المشددة في مشفى الشامي بحي المالكي، ثم توجهه نحو مزرعة جنوبي دمشق لقضاء فترة نقاهة وفق توصية فريق الأطباء

واعتبر دريد أن اتهامات وزير الدفاع الأسبق “مصطفى طلاس” لوالده “لا يعول عليها” وكلامه محض كذب.

وادعى “دريد” أن “طلاس أوحي لهم بأن القائد رفعت الأسد يحضّر لانقلاب عسكري على شقيقه حافظ الأسد الذي بدأ يتماثل للشفاء، وإنه بدأت تقارير تصل للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بأن تحركات مشبوهة بدأت تنفذها وحدات من سرايا الدفاع باتجاه مدينة دمشق”.

وأضاف “دريد” أن وحدات وكتائب وألوية سرايا الدفاع كانت موجودة في مدينة دمشق ومحيطها وبساتينها وعلى سفوح جبال قاسيون أصلاً.

كانت تحركات طبيعية وضمن مناطق انتشارها الأصلية، حسب دريد, الذي أكد أنها لم تكن بغرض تنفيذ انقلاب وأُشيع عنها بأنها تحركات مشبوهة.

كما اتهم دريد طرفاً ثالثاً دون ذكره بالمشاركة بشكل كبير بالإيحاء بأن وحدات سرايا الدفاع تقوم بمحاولة انقلاب.

ونفى ابن رفعت الأسد أن تكون لدى والده نية آنذاك للقيام بأي انقلاب يُطيح بشقيقه، موضحاً أنه (أي رفعت) لو أراد ذلك لفعله خلال الفترة التي كان يتلقى فيها حافظ الأسد العلاج بمشفى الشامي.

ورأى دريد أن كلام مصطفى طلاس غير صحيح, لافتاً إلى أنه لو أراد تصديقه, فقد قال بعظمة لسانه ضمن كتابه الذي يتحدث عن ثلاثة شهور هزت سوريا، “بأنهم جهزوا كميناً لرفعت الأسد في منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي، حيث كانوا يريدون اعتقال رفعت الأسد وتصفيته جسدياً”.

وعرج”دريد الأسد” في نهاية التسجيل المرئي على مقابلة أجرتها مجلة ديرشبيغل الألمانية مع العماد “مصطفى طلاس” في دمشق، إذ اتهمه بأنه كان يقضي معظم وقته في التصوير والطعام والطبخ والكتابة والشعر وممارسة الرياضة، وأنه كان يمارس عمله الرئيسي كوزير للدفاع في أوقات فراغه.

وقال ابن رفعت الأسد: “هكذا شخص لا يمكن أن يعوَّل على كلامه”.

إقرأ أيضاً: فراس طلاس يكشف تفاصيل انقلاب رفعت على شقيقه حافظ الأسد.. ما علاقة معمر القذافي؟

وكان فراس طلاس نجل وزير الدفاع السوري الأسبق الراحل مصطفى طلاس قد كشف عن علاقة والده بإحباط انقلاب رفعت على شقيقه حافظ.

وقال طلاس في مقابلة مع قناة روسيا اليوم رصدتها الوسيلة قبل يومين إن رفعت الأسد طلب من أخيه حافظ قبل ترحيله إلى موسكو في العام 1984 مبلغ (200) مليون دولار، ما أجبر حافظ الأسد على طلب مساعدة معمر القذافي الذي قدم المبلغ المطلوب حلاً لـ”مشكلة رفعت”.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق