أخبار سوريا

أردوغان ينشر لحظة إعطاء أمر البدء بـ”نبع السلام”.. بماذا وصف مقاتلي العملية؟.. شاهد

نشر مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية، مشاهد مصورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أثناء المحادثة الهاتفية التي أجراها مع وزير الدفاع خلوصي أكار، والتي أعطى فيها أوامر بدء عملية “نبع السلام” العسكرية شمالي سوريا.

وخلال المحادثة الهاتفية، أعرب أردوغان عن ثقته الكبيرة بأن القوات المسلحة التركية، ستحقق نجاحًا كبيرًا ضد المنظمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيمي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش” الإرهابيين في شمال سوريا، جنبًا إلى جنب مع الجيش الوطني السوري.

وأضاف أردوغان خلال المحادثة الهاتفية التي نشر مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية مشاهدًا مصورة عن مضمونها: نحن فخورون بهم. هدفنا واضح. سوف ندمر ممر الإرهاب، ونقيم بدلًا عنه ممرًا للسلام.

وخلال المحادثة الهاتفية، تقدم أردوغان بالشكر لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وقادة القوات وجميع أفراد الجيش، بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن جميع أبناء الأمة التركية، متمنيًا من الله التوفيق للجيش التركي في دك معاقل الإرهاب.

وتابع أردوغان: أتمنى التوفيق لجنودنا الأبطال، وأقوم بتقبيل جباههم العالية فردًا فردًا. وأنا واثق من أن القوات المسلحة التركية، ستحقق نجاحًا كبيرًا ضد المنظمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيمي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش” الإرهابيين في شمال سوريا، جنبًا إلى جنب مع الجيش الوطني السوري.

وأشار بأن الجيش التركي سيقوم بسحق الممر الإرهابي وإقامة ممر للسلام بدلًا منه، وأن تركيا تهدف من خلال هذه العملية العسكرية لإنشاء منطقة آمنة، وأن هذه الخطوة مهمة على صعيد مصلحة الشعب السوري وعودة اللاجئين السوريين في تركيا إلى ديارهم وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

من جهته، شدد الوزير أكار على المعنويات والروح القتالية العالية التي يتمتع بها أفراد وضباط القوات المسلحة التركية، وعلى أن الجيش التركي سوف يلتزم بالتعليمات الصادرة من قبل الرئيس التركي والمتعلقة بعدم التسبب بأضرار للأبرياء، والبيئة والمباني التاريخية والسياحية والدينية.

كما نقل أكار احترامه وامتنانه للرئيس أردوغان، مشددًا على أن الجيش التركي سوف يقوم بواجبه والمهمات الموكلة له بالشكل الأمثل.

بماذا سمى أردوغان مقاتلي نبع السلام؟

أطلق الرئيس التركي اسم “الجيش المحمدي”، على مقاتلي عملية “نبع السلام”، التي انطلقت قبل ساعتين ضد ميليشيا “الوحدات الكردية” شرق الفرات بسوريا.

وكتب أردوغان على حسابه في تويتر: “أقبّل كافة أفراد الجيش المحمدي الأبطال المشاركين في عملية نبع السلام من جباههم، وأتمنى النجاح والتوفيق لهم ولكافة العناصر المحلية الداعمة والتي تقف جنبًا إلى جنب مع تركيا في هذه العملية، وفقكم الله وكان في عونكم”.

وترأس أردوغان، اجتماعا أمنيا بحضور كبار المسؤوليين المعنيين، للاطلاع على تطورات عملية “نبع السلام” العسكرية في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا.

وأوضحت وكالة الأناضول، أن الاجتماع جرى في المجمع الرئاسي بأنقرة بحضور رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، ووزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الداخلية سليمان صويلو، ورئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان، رئيس الأركان التركي الفريق أول يشار غولر، وغيره من المعنيين.

إقرأ أيضاً: قسد تستنجد بالتحالف الدولي بعد إنطلاق معركة “نبع السلام”

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق