أخبار سوريا

الجيش الإسرائيلي يستنفر ويستهدف طائرة فوق مرتفعات الجولان

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية في هضبة الجولان السوري المحتل النار على طائرة مدنية إسرائيلية بعدما اعتقدت خطأً أنها “طائرة معادية دخلت من سوريا”.

وأوضح الجيش الإسرائيلي في بيان له يوم أمس الخميس 22 آب، رصده موقع الوسيلة أن: “أن الجنود اشتبهوا بأن الطائرة التي حلقت في أجواء الجولان “معـ.ادية”، واخترقت الأجواء من سورية وشكلت ما وصفوه بـ”التـ.هديد الحقيقي”، لذلك قاموا بإطـ.لاق النـ.ار عليها، مضيفًا أنه لم تقع إصـ.ابات.

وفي التفاصيل، فشل قائد القوة في التعرف على الطائرة أو تحديد هويتها، رغم حصول الشركة على إذن من الجيش بالطيران في هذه المنطقة، فأمر الجنود بالركوع على ركبهم وإطـ.لاق النـ.ار من بنادقهم الخاصة باتجاه الطائرة.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن الحادث وقع مساء أول من أمس الأربعاء، شمالي مرتفعات الجولان السوري المحتل، في المناطق الزراعية والمزارع.

وفي أعقاب الحادث، بدأت القيادة الشمالية في الجولان بالتحقيق في ظروف الحادثة، ليتبين لاحقًا أن الحديث يدور حول طائرة إسرائيلية خاصة تستخدم للتصوير.

وقال المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي: “حددت قوة تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي العاملة في مرتفعات الجولان أن طائرة تشتبه بأنها طائرة معادية اخترقت الأجواء السورية وتشكل تهديدًا حقيقيًا، لذا فتحت النار عليها”.

وأضاف المتحدث في بيانه: “بعد أن أدرك أنها كانت طائرة مدنية إسرائيلية، أوقف إطلاق النار”.

وختم البيان: “كجزء من إجراءات الحماية من اختراقات الطائرات المعادية، كان يتوقع من القوة أن تحدد وترصد الطائرات المشبوهة، هذا حادث خطير قيد التحقيق وسيتم تعلم دروسه واستنتاج العبر”.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق