السوريون في تركيا

وزير الداخلية التركي يدافع عن السوريين ويجيب عن تساؤلات الأتراك حولهم (فيديو)

الوسيلة – خاص:

تداول ناشطون سوريون وأتراك تسجيلاً مصوراً لوزير الداخلية التركي سليمان صويلو من أحد الأسواق الشعبية يدافع فيه عن اللاجئين السوريين في تركيا ويجيب عن تساؤلات الأتراك حولهم.

وقال وزير الداخلية التركية للمواطنين من حوله بحسب تسجيل مصور ترجمه موقع الوسيلة رداً على سؤال أحد المواطنين حول ما تتعرض له العائلات من مضايقات من بعض الشباب السوريون: “لا تقلقوا، إننا نعلم كل شئ، وسنحل تلك المشاكل”.

وأضاف وزير الداخلية التركية: “سنرسل السوريين إلى المناطق التي تم تحريرها في بلادهم، طالبًا فرصة من المواطنين الأتراك ليحل المشاكل المتعلقة بالأجانب”.

وتابع الوزير التركي بالقول: “ذهب إلى سوريا 331 ألف سوري، لكن في الوقت الحالي لا يوجد عمل هناك، والحرب لا تزال قائمة، والموت يهدد حياتهم”.

وبالإجابة على أحد المواطنين تساءل واستنكر وجود السوريين في تركيا في حين يستشهد الجنود الأتراك فيها، قال صويلو: “هل تعلم أنه يوجد في سوريا مليون شهيد، وسأقولها مرة ثانية، مليون شهيد”.

ورداً على قول أحد المواطنين: “ونحن أيضاً كل يوم لدينا شهداء يموتون في سوريا لأجل السوريين ما علاقتنا بهم؟”، قال صويلو: “إن كنتم تضنون أن جنودنا موجودون هناك لأجل السوريين فأنتم مخطئون”.

واستدرك صويلو: ” أرسلنا جنودنا إلى عفرين لأن حزب البي كي كي كان يجهز نفسه وينشئ كيانه فيها لينقل لمحاربة تركيا ويحاول الدخول إليها”.

وأوضح الوزير التركي أن قوات بلاده موجودة في مدينة جرابلس وإعزاز والقرى الحدودية السورية لإبعاد خطر الأحزاب الكردية عن حدود بلاده.

وتابع بالقول: “أنتم الآن منزعجون من وجود السوريين في تركيا، إلا أنهم باتوا اليوم قطاعاً هاماً في مجال اليد العاملة في الاقتصاد التركي، وكذلك الأفغان والباكستانيين يأخذون على عاتقهم القيام بالأشغال الشاقة والصعبة”

وتساءل الوزير التركي سليمان صويلو أمام المواطنين الأتراك: ” فإن ذهب كل أولئك، فمن سيحل محلهم؟ ومن سيقوم بتلك الأعمال؟”.

ودعا صويلو المواطنين الأتراك لعدم التحامل والضرب بسمعة السوريين، مضيفاً: “إن كنتم تريدون أن تروا السوريين فاذهبوا إلى جنق قلعة لتروا قبور السوريين الذين استشهدوا هناك”.

وفي ذات السياق، أوضح وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، في وقت سابق، مصير اللاجئين السوريين غير المُسجَّلين في بلاده، مؤكداً أنه لن يتم ترحيلهم.

وأكد صويلو: “أن تركيا لن تقوم بترحيل السوريين غير المُسجَّلين، بل ستعمل على تسوية أوضاعهم القانونية، ونقلهم إلى مخيمات مخصصة، مشدداً على أنه لن يتم ترحيل أحد بشكل قسري”.

إقرأ أيضاً: “نشعر بالخجل أمام شعبنا”.. قيادي في المعارضة يناشد أردوغان (فيديو)

وأضاف في مقابلة تلفزيونية يوم الأربعاء أن مسألة الذهاب إلى مناطق شمالي سوريا هو أمر طوعي لمن يرغب والباب مفتوح لذلك.

وأشار صويلو: “إلى السوريين المقيمين في ولايات غير المُسجَّلين فيها، بأنه سيتم توزيعهم وفقاً لمحافظاتهم الأصلية، مشدداً على أنه لا توجد إمكانية لتسجيل أي سوري جديد في إسطنبول باستثناء الحالات الإنسانية”.

وشدد الوزير التركي على أن المشكلة مع اللاجئين من مختلف الجنسيات وغير المسجلين في إسطنبول وعموم البلاد وليس فقط مع السوريين، مضيفاً أن تركيا قامت بخطوات إيجابية لا مثيل لها معهم وبشكل يليق بإنسانيتها وبمفهوم المهاجرين والأنصار.

وتشهد مدينة إسطنبول، منذ 12 من تموز الحالي، حملة أمنية واسعة تطال اللاجئين السوريين بشكل غير معهود.

وأصدرت ولاية اسطنبول بيانًا رسميًا، أمهلت فيه السوريين المخالفين بإقامتهم في الولاية حتى تاريخ 20 من آب، للعودة إلى الولايات التي استصدروا منها الكمليك (بطاقة الحماية المؤقتة).

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق