مجتمع

حاج سوري يلتقي والديه بعد فراق 7 سنوات في مكة المكرمة (فيديو)

الوسيلة – خاص:

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر لحظات لقاء حاج سوري مع والديه في مكة المكرمة بعد فراق دام سبع سنين متواصلة.

وبحسب الفيديو الذي رصده موقع الوسيلة, يسارع شاب سوري إلى والديه وبكلمات: “أهلا وسهلا باللي جاي يا مرحبا باللي جاي” احتضن والدته, التي بدورها فتحت ذراعيها على أكملها وأجهشت بالبكاء والأب إلى جانبها, ليحتضنا ابنها وفلذة كبدهما بشوق, وهم يتبادلون قبلات الحب والحنين, بينما تسيل الدموع من عيونهم فرحاً لاجتماعهم معاً لأول مرة في مكة المكرمة منذ سبع سنوات.

ولدقائق معدودة, يستمر احتضان الشاب السوري والديه في مشهد أثار مشاعر الفرح والبهجة للحجاج والأصدقاء الذين اجتمعوا لمشاهدة لحظات لقاء أحد الحجاج السوريين بوالديه.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الفيديو معبرين عن سعادتهم باجتماع الأهل وواللحظات المختلطة في ذلك المشهد.

وشارك المقطع المصور عشرات المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي وحظي بمئات التعليقات الإيجابية.

وينتهز عشرات السوريون فرصة الحج للقاء أولادهم وذويهم بعد أن فرقهم نظام الأسد بقتل وتشريد وتهجير ملايين السوريين منذ العام 2011.

واكتمل وصول قوافل الحجاج السوريين إلى المملكة العربية السعودية يوم الأحد الماضي، إذ بلغ عددهم هذا العام 22.500 حاج جاؤوا من جميع المناطق السورية.

يذكر أن لجنة الحج العليا السورية التابعة للائتلاف الوطني، شاركت بالاجتماع التقني السنوي الذي تنظمه وزارة الحج والعمرة السعودية، وذلك في إطار التحضيرات المشتركة لوقفة “عرفات” وتطبيق كافة المناسك والشعائر الأخرى في منطقة المشاعر المقدسة.

أكثر من مليوني حاج على صعيد عرفات

بدأ حجاج بيت الله الحرام مع شروق شمس اليوم السبت الموافق للتاسع من ذي الحجة أداء ركن الحج الأعظم بالوقوف على صعيد عرفات، وذلك بعد قضائهم يوم التروية في مشعر منى بمكة المكرمة أمس الجمعة. وقد أعلنت السلطات السعودية حصيلة أولية لعدد حجاج هذا الموسم، بلغت نحو 2.1 مليون حاج من الخارج والداخل.

ويحرص ضيوف الرحمن على القدوم إلى مسجد نمرة حيث بني الموضع الذي خطب فيه الرسول عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع منتصف القرن الثاني الهجري. ويقع المسجد إلى الغرب من مشعر عرفات، وشهد عدة توسعات على مر تاريخه، حتى أصبح أول المسجد خارج صعيد عرفات، وآخره داخل الصعيد.

إقرأ أيضاً: حاج سوري يناجي الله من الحرم أن يقبله كلاجئ (صورة)

وتستمع أفواج الحجيج إلى خطبة عرفات، ثم يصلون الظهر والعصر بأذان وإقامتين جمعا وقصرا اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلم، ليشرعوا بعدها في الدعاء والتضرع إلى الله وسط أجواء إيمانية حتى غروب الشمس. كما يحرص العديد من الحجاج على الصعود إلى جبل الرحمة في صعيد عرفات.

مع مغيب شمس يوم عرفات ينفر الحجيج إلى مزدلفة، ثم يعودون إلى منى صبيحة اليوم العاشر (يوم النحر أول أيام عيد الأضحى) لرمي جمرة العقبة والنحر، ثم الحلق أو التقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى). ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق