السوريون في تركيا

وفاء لوعده قبل الانتخابات.. أكرم إمام أوغلو يتعهد بمساعدة اللاجئين وأسرهم في اسطنبول

الوسيلة – متابعات:

أكد رئيس بلدية اسطنبول الكبرى (İBB)، أكرم إمام أوغلو، عزمه توسيع أنشطة مكتب شؤون اللاجئين والاهتمام بقضايا اللاجئين الاجتماعية وخاصة الأطفال والنساء.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء 7 أب، بعد لقاء جمعه مع السفير الفلسطيني في أنقرة، فايد مصطفى، الذي زار إمام أوغلو لتهنئته باستلامه مهامه، في بناء البلدية الواقع في منطقة الفاتح, وفق ما ذكرت عنب بلدي.

وقال إمام أوغلو بحسب ما رصد موقع الوسيلة: “سنقوم بتوسيع نشاط مكتب اللاجئين، سيهتم هذا المكتب بشؤون اللاجئين الاجتماعية وخاصة الأطفال والنساء”.

وأشار إمام أوغلو إلى أن المكتب سيتعامل مع قضايا اللاجئين الاجتماعية وسيقوم بإنتاج سياسة وطنية ودولية.

ورجح إمام أوغلو أن يبدأ مزاولة مهامه مع نهاية هذا العام وأن يكون نشطًا للغاية.

وفيما يتعلق بوضع اللاجئين الفلسطينين المقيمين في اسطنبول أوضح رئيس البلدية قائلاً: “نحن مع إخوتنا الفلسطينيين، تحدثنا مع السفير الفلسطيني حول وضعهم، لجؤوا إلى سوريا سابقًا ثم جاؤوا مجددا إلى تركيا”.

وتعهد إمام أوغلو بالاهتمام بمشاكل أسر جميع اللاجئين ومساعدتهم.

وتابع إمام أوغلو: “نحن على استعداد للاهتمام بمشاكل أسر جميع اللاجئين، أخبرتهم أنه إذا قدموا لنا معلومات، وشاركوا ما بأيديهم من بيانات، سنقوم بمساعدة اللاجئين الفلسطينيين كما نساعد بقية اللاجئين”.

ولفت رئيس بلدية اسطنبول إلى أن المشكلة التي يعيشها اللاجئون هي مشكلة إنسانية، مضيفاً: “آمل أن نعيش جميعًا معًا في شرق أوسط يسوده السلام”.

وتمنح السلطات التركية اللاجئ السوري الفلسطيني في تركيا وثيقة الحماية المؤقتة، ويعامل كاللاجئ السوري.

وتتيح السفارة الفلسطينية في تركيا للاجئ الفلسطيني حق الحصول على جواز سفر فلسطيني تبلغ تكلفته 50 يورو.

إقرأ أيضاً: الداعية السوري محمد راتب النابلسي يخاطب الشباب السوري في تركيا (فيديو)

وسبق أن تعهد إمام أوغلو قبل انتخابات رئاسة بلدية اسطنبول الكبرى بافتتاح مكتب يهتم باللاجئين ومساعدة أسرهم وخاصة الأطفال والنساء الذين يعيشون ظروفاً إنسانية صعبة.

وأمهلت ولاية إسطنبول السوريين المقيمين في الولاية الذين يحملون بطاقات حماية مؤقتة صادرة من ولايات أخرى بتصحيح أوضاعهم عبر العودة إلى مكان إقامتهم الأصلية خلال مدة أقصاها 20 أغسطس/آب المقبل.

وأوضحت الولاية، في بيان، أن 522 ألفا و381 أجنبيا يقيمون حاليا في إسطنبول بموجب بطاقات إقامة صادرة عن الجهات الرسمية.

وأضاف البيان أن السوريين المقيمين في المدينة بموجب بطاقات الحماية المؤقتة يصل عددهم إلى 547 ألفا و479 سوريا.

وتابعت الولاية في بيانها قائلة: “سيتم نقل السوريين الذين لا يخضعون لقانون الحماية المؤقتة (بلا قيد/أو إقامة) إلى ولايات أخرى سيتم تحديدها بتعليمات من وزارة الداخلية، وتم إغلاق باب التسجيل الجديد للحماية المؤقتة في إسطنبول”.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق